برجك اليوم بالكنانة ليوم السبت الموافق 2021/1/9

21

كتب .وجدى نعمان

ونجدد الموعد مع برجك ليوم السبت الموافق 2021/1/9

ونجدد التذكره بأنه كذب المنجمون ولو صدقوا

#الحمل

مهنياً: تبدو نشيطاً ذهنيّاً وجسديّاً، وبالتالي لن تتأخر في بت الموضوعات التي أثارت حيرتك سابقاً.

عاطفياً: تأخذ على أحد الأحبّاء إهماله وعدم تعاطفه معك، وقد تكتشف أموراً مخفية تجعلك تعيد النظر في تعاطيك مع أحدهم.

صحياً: تناول كوباً من العصير الطبيعي يومياً فهو مفيد ويمنحك الانتعاش وخصوصاً الغني بالفيتامين سي.

#الثور

مهنياً: يلقي هذا اليوم الضوء على قضايا مهنية مهمة جداً، تدعمك صداقات فاعلة في هذا الوقت وتبتعد عن التشبث بأفكار قديمة.

عاطفياً: لن تواجه شكوكاً ويسهل عليك التعبير عن نفسك، ما قد يولّد أجواء رائعة وانسجاماً كبيراً بينك وبين الشريك.

صحياً: جاهر بكل ما يعتريك من هموم وصرّح بها علناً ولا تتركها تعتمل في داخلك فقد تؤذيك.

#الجوزاء

مهنياً: يضعك هذا اليوم أمام خيار ويجعلك حائراً، يجب أن تدلي بجواب سريع عن عرض أو دعوة أو اقتراح وتميل إلى عدم الالتزام.

عاطفياً: حتى مع عدم وجود الحب في علاقتك الحالية، ما تزال هناك أمور عديدة يمكنك بناء العلاقة عليها، الحب ليس فقط هو ما تُبنى عليه العلاقات.

صحياً: لن يكون بإمكانك تخطي معضلة صحية دون مساندة القريبين منك، لذا احتفظ بالأشخاص القادرين على مساعدتك بالقرب منك دومًا.

#السرطان

مهنياً: لا تحرم نفسك من متعة الانتهاء من العمل والجلوس دون أن يكون أمامك ما تنجزه، هذه المتعة لا يقدرها إلا الأشخاص المعتادون إنجاز مهامهم في التوقيت الصحيح.

عاطفياً: يبدو الارتباك واضحاً في تصرفاتك مع الشريك، فحاول أن تكون أكثر هدوءاً لتحقق أهدافك معه وتبنيا مستقبلكما براحة واطمئنان.

صحياً: إحمِ سلامتك من الضغوط والانفعالات وكن متساهلاً مع الزملاء في العمل.

#الاسد

مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن عملية بيع وشراء تفكر فيها وقد تكون مناسبة لك وتزدهر الأعمال.

عاطفياً: لا تعارض الشريك على كل ما يقترحه عليك، وعليك أن تكون سلساً في تعاطيك معه وتبادله الأفكار والنقاش.

صحياً: لا تدع الهموم العائلية والمهنية تؤثر سلباً في وضعك الصحي، بل اخرج من محيطك الضيّق، الفضاء واسع.

#العذراء

مهنياً: أحذرك عزيزي العذراء من الوقوع ضحية بعض الفخاخ، وانتبه من مسألة مهنية وتذكر واجباتك المهنية التي تخلفت عنها.

عاطفياً: تتوتر اليوم علاقتك بالحبيب بسبب سوء تفاهم يحدث بينكما لأسباب تافهة وسطحية لا تستحق هذا التشنج في التعاطي.

صحياً: استغل فترة بعد الظهر للتوجه إلى الطبيعة وممارسة المشي المفيدة للصحة وإراحة البال من هواجس الحياة العائلية والمهنية.

#الميزان

مهنياً: تسيطر عليك الأجواء الإيجابية من كل حدب وصوب، وهذا يريحك بشكل لم يسبق له مثيل منذ مدة طويلة.

عاطفياً: وقت ملائم لإزالة التشنّجات والتساؤلات التي لم تجد لها الأجوبة في الماضي، وتفتح صفحة جديدة من العلاقة عنوانها العريض الصراحة المطلقة.

صحياً: إنتبه من كثرة الأعمال المرهقة، ولا تحاول القيام بأكثر مما هو مطلوب منك.

#العقرب

مهنياً: تبدأ مرحلة جديدة من النجاح المهني الذي يسهم في تحقيق جزء كبير من طموحك، وتكون على موعد مع انطلاق جيدة لأحد مشاريعك.

عاطفياً: تعيش صراعاً خفياً بين حبك وإخلاصك للشريك وبين تطلعاتك لحياة أكثر استقلالية، كن عقلانياً لأن تصرفاتك موضوعة تحت المجهر ,والشريك لن يغفر أي خطأ ترتكبه.

صحياً: لا يجوز التأجيل والإهمال في الشأن الصحي بعد اليوم، تجد عدة حوافز تمنحك العزيمة للبدء بخطواتك.

#القوس

مهنياً: تستطيع كسب بعض المال إذا عرفت كيف تتعامل مع الأعمال التي أمامك، وتنتهي فترة الاستسلام للظروف وتنفض عنك غبار الماضي.

عاطفياً: تراودك أحلاما رومانسية بالارتباط بالحبيب لما تكن له من مشاعر صادقة، خذ الخطوة الأولى واكتشف مدى جدية مشاعره نحوك.

صحياً: مهما تعددت المشاغل لإبعادك عن ممارسة الرياضة، حاول إيجاد ولو وقت قليل للقيام بما يفيدك صحيا.

#الجدي

مهنياً: يضعك أحد الزملاء أمام خيار وقرار لا بد منهما، وتطرح تساؤلات كثيرة، وتطل على انعطاف في حياتك.

عاطفياً: تشعّ بشخصية مميّزة، لكنّك ترتبك إزاء متغيّرات تحصل فجأة في هذا الوقت ولا تعرف كيف تتصرف فتقع في المحظور.

صحياً: ابحث مع طبيبك العلاج الأفضل للتخلص من آلام الظهر، وتقيد بالتعليمات التي يطلبها منك.

#الدلو

مهنياً: قرارات مهمة قد تغير مجرى حياتك على نحو مفاجىء، لذا عليك أن تكون مستعداً لكل جديد في هذا الإطار.

عاطفياً: عامل الشريك بهدوء وعبّر له عن أفكارك ونبهه إلى ضرورة الحذر من بعض المتربصين بكما شراً.

صحياً: تقول بينك وبين نفسك إنك لا تحتاج إلى ممارسة أي نشاط رياضي، لكن الأيام ستثبت لك خطأ تفكيرك.

#الحوت

مهنياً: الاستمرار في وظيفتك يكون مشكلة كبيرة بالنسبة إلى مستقبلك المهني، تذكر أنك بحاجة إلى أن تتقدم للأمام وظيفيًا لا أن تتأخر وتتقهقر.

عاطفياً: تكتشف لكن بعد فوات الأوان أن العلاقة التي تخوضها ليست الأفضل لك، وكان من الأفضل الاستغناء عنها منذ مدة طويلة.

صحياً: لن يسرك بكل تأكيد أن تعود إلى الحالة التي كنت تعانيها حتى وقت قريب، لذا بادر إلى الالتزام حتى تجعل أمورك على ما يرام.