بريطانيا تطلب من رعاياها مغادرة إثيوبيا فورا لا يمكننا ضمان الخيارات مستقبلا

كتب وجدي نعمان

حثت بريطانيا مجددا، اليوم الأربعاء، رعاياها إلى مغادرة إثيوبيا على الفور بسبب اشتداد الصراع في الدولة الواقعة في شرق
إفريقيا.
 
وقالت وزيرة شئون أفريقيا البريطانية فيكي فورد: “في الأيام المقبلة، قد نشهد اقتراب القتال من أديس أبابا، وهو ما قد يحد
بشدة من الخيارات المتاحة للمواطنين البريطانيين لمغادرة إثيوبيا”.
 
وأضافت، “أولئك الذين يختارون عدم المغادرة الآن يجب أن يستعدوا للاحتماء في مكان آمن خلال الأسابيع المقبلة. لا يمكننا ضمان أنه ستكون هناك خيارات لمغادرة إثيوبيا في المستقبل.”
 
وأنضمت سويسرا إلى الدول الغربية التى تطلب من مواطنيها مغادرة إثيوبيا، مع تدهور الوضع الأمني، ونصحت أيضا بأن يغادر السويسريون في إثيوبيا البلاد بوسائلهم الخاصة. ونصحت الوزارة الناس بمغادرة إثيوبيا باستخدام الرحلات التجارية المتاحة.
 
وقالت وكالة رويترز يوم الأربعاء، إن “وزارة الخارجية تنصح بعدم السفر إلى إثيوبيا لأي سبب”، ويوجد 230 مواطنًا سويسريًا في إثيوبيا مسجلين لدى سفارة الدولة في أديس أبابا.
 

ومن ناحية أخرى، نصحت وزارة الشئون الخارجية الأيرلندية المواطنين الأيرلنديين في إثيوبيا بمغادرة البلاد على الفور، وسط تزايد القلق الدولي بسبب تصاعد الصراع في إثيوبيا، حيث تقترب قوات تيجراى من العاصمة أديس أبابا.