بر امان وعوائدها على صغار الصيادين في  كفر الشيخ

كتب محسن احمد

“بر امان وعوائدها على صغار الصيادين في  كفر الشيخ”

في إطار تكليفات القيادة السياسية بتقديم كافة أوجه الدعم والتمكين والحماية الاجتماعية والرعاية لصغار الصيادين وبرعاية السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى ساهمت المبادرة الرئاسية بر أمان التي أطلقتها وزارة التضامن الاجتماعي بالتعاون مع الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية برئاسة الأستاذ الدكتور صلاح الدين مصيلحى وبدعم صندوق تحيا مصر .

 وكثير من صغار الصيادين يعانى من عدم قدرتهم على تحمل تكاليف شراء قارب او مستلزمات الصيد التى تمكنهم من الصيد وتوفر لهم بيئة آمنة للعمل

فجائت المبادرة الرئاسية «بر امان» لتضع حدا لمعاناة حوالى ألفى صياد من أبناء كفر الشيخ معظمهم من السيدات وذلك ضمن 42 ألف صياد على مستوى الجمهورية سيستفيدون من المبادرة من خلال توفير قوارب صيد مدعمة بنصف الثمن ومستلزمات صيد مجانية ..وبدل» واقية للسيدات اللاتى يعملن بمهنة الصيد وينزلن إلى المياه بملابسهن للامساك بالإسماك بأيديهن المجردة، وتوفر تلك البدل الحماية والدفء لجسد الصيادات ..إلى جانب العديد من المميزات الأخرى التى تضمن توفير حياة كريمة لصغار الصيادين.

حيث تنتج محافظة كفر الشيخ أكثر من 40% من إجمالى انتاج الثروة السمكية على مستوى الجمهورية وتمتلك مصائد طبيعية متنوعة تتمثل فى سواحلها الممتدة على البحر المتوسط بطول 120 كيلو مترا تقريبا، إلى جانب أكثر من 80 كيلو مترا على ضفاف نهر النيل «فرع رشيد» ..وبحيرة البرلس ثانى أكبر بحيرة فى مصر والتى تمتد على مساحة 108 آلاف فدان ولذلك يعتمد قطاع كبير من أهالى المحافظة على مهنة الصيد كمصدر دخل أساسى 

فرحة صيادى كفر الشيخ بالمبادرة

شهدت محافظة كفر الشيخ نهاية شهر أغسطس الماضى زيارة وزيرة التضامن الاجتماعى د. نفين القباج والأستاذ الدكتور صلاح الدين مصيلحى رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية حيث تم تسليم قوارب صيد صغيرة إلى 135 سيدة من الصيادات الأرامل اللاتى لديهن رخص صيد ولا يمتلكن قوارب خاصة بهن .كما استلمت كل منهن صندوق مبرد لحفظ حصيلة الصيد وشبكة صيد .و أيضا تسليم بدل صيد واقية إلى 900 سيدة من الصائدات «البرارة» اللاتى يقمن بالصيد من خلال النزول إلى المياه بكامل ملابسهن للامساك بالإسماك بأيديهن المجردة.

واعلنت د. نيفين القباج خلال زيارتها للمحافظة عن 3 مبادرات جديدة فى اطار المبادرة الرئاسية «بر أمان» تتمثل الاولى فى تجديد وإحلال قوارب صغار الصيادين والبالغ عددها طبقا للمسجل بهيئة الثروة السمكية حوالى 20 ألف قارب ..وستتحمل الوزارة 50% من تكلفة إحلال قوارب الصيد الصغيرة التى لا يزيد طولها عن 6 امتار وتعمل فى البحيرات الداخلية ونهر النيل والتى يحمل مالكها رخصة صيد سارية خلال فترة تنفيذ المبادرة ..على ان يقوم الصياد بسداد باقى ثمن القارب ..وذلك وفق معايير وشروط محددة لتحديد المستحقين لهذا الدعم من الدولة ..والمبادرة الثانية هى تقديم تمويل ميسر من خلال بنك ناصر الاجتماعى التابع للوزارة لتوفير سيارات مبردة جديدة للجمعيات التعاونية لصائدى الاسماك ..بجانب تطوير سيارات النقل التى تمتلكها الجمعيات حاليا ولكنها غير مبردة بحيث يتم تزويدها بأجهزة تبريد ..وهو ما يسهم فى تطوير آليات تسويق الإنتاج السمكى لصغار الصيادين عبر ربطهم بمنافذ للتوزيع مباشرة للمستهلكين ..مما يحقق عائد أعلى لصغار الصيادين ..أما المبادرة الثالثة فتتمثل فى مساعدة الوزارة فى انشاء مزارع سمكية بطرق حديثة للراغبين من الصيادين وذلك بالتعاون مع المحافظات المختلفة التى ستقدم اماكن لانشاء المزارع بها ..وهيئة الثروة السمكية التى أعدت دراسة جدوى اقتصادية حول المشروع ..إلى جانب الدعم الفنى فى مراحل التنفيذ خاصة فما يتعلق بالتدريب وتشغيل المزارع.

من جانبه أكد اللواء جمال نور الدين محافظ كفر الشيخ ان مبادرة «بر امان» جاءت فى ظل العديد من المبادرات الرئاسية التى تم إطلاقها لتوفير «حياة كريمة» ورعاية البسطاء والتى تعكس مدى اهتمام القيادة السياسية بدعم الفئات الأولى بالرعاية على مستوى الجمهورية ..وأشار إلى أن هذه المبادرة ستسهم فى رفع مستوى معيشة صغار الصيادين

واكد الأستاذ الدكتور صلاح الدين مصيلحى رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية هناك العديد من الإجراءات الأخرى التى تقوم بها الدولة لتنمية الثروة السمكية ومنها ما يتم من أعمال تطوير ورفع كفاءة لبحيرة البرلس، تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى برفع كفاءة وتطوير بحيرات مصر ..وأوضح ان الدولة تدعم الصيادين كونهم جزءا أساسيا من اقتصاد الوطن.