بصمات فنية زكى رستم

22

كتبت .شيماء محمد

مع بصمة جديدة فى عالم الفن والمشاهير نجدد اللقاء مع الفنان العظيم البارع فى أدوار الشر  الفنان زكى رستم رحمة الله عليه 

                   زكي رستم 

اسمه بالكامل زكي محرم محمود رستم ،

ولد هذا الفنان في 5 مارس 1903م ، بحي الحلمية بالقاهرة لأسرة أرستقراطية عريقة ذات مكانة متميزة في مصر ..

حيث كان والده وجده من باشوات مصر قديماً ،

فقد عـُين والده محرم محمود رستم ، وزيرا في عهد الخديوي إسماعيل ،

وعندما توفى والده كان الفنان زكي لا يزال صبياً صغيراً فتكفل به صديق والده مصطفى بك نجيب والد الفنان سليمان نجيب ،

ومن هنا بدأت علاقة قوية بينه وبين بعض فناني المسرح في ذلك الحين ومنهم الفنان عبد الوارث عسر ..

بدأت هوايته للتمثيل حين كان طالب في البكالوريا 1924م ، وانضم إلى الفرقة القومية ، وفي عام 1925م ، انضم إلى فرقة رمسيس ثم انضم إلى الفرقة القومية عام 1935م ..

وبعد وفاة والده محرم محمود باشا اضطرت الأسرة الي أن تبيع القصر وتسكن في منطقة الزمالك ،

وفي هذه الفترة اضطر زكى رستم ترك عشقه التمثيل ، ويخرج طاقته في الرياضة ،

فكان أحد أبطال المصارعة ورفع الأثقال وحصل علي المركز الثاني علي مستوي مصر عام 1923م ، وحصل بعدها بعام 1924م ، علي شهادة البكالوريا ورفض استكمال تعليمه الجامعي ..

أثار زكى رستم دهشة والدته أمينة هانم عبدالغفار ، وأعلن رفضه دخول كلية الحقوق وأنه اختار فن التمثيل معلناً انضمامه الي فرقة ”جورج أبيض” ..

فقالت وقتها والدته ..

”إن من يعمل بالفن فهو أراجوز وأنا لا أسمح للأراجوزات دخول منزلي” وقامت بطرده من قصر الزمالك ، حتي لا يكون مثل سيئ لإخوته ، ومنعته من الاتصال بإخوته خاصة أخيه الأصغر عبدالحميد ، حتى لا يتأثر به وأرسلته إلى انجلترا ليكمل تعليمه ، ويكون تحت رعاية أخيه الأكبر وجيه باشا رستم ، الذي كان يشغل في ذلك الوقت منصب سفير مصر بفرنسا ، الي ان أصيبت والدته بعد ذلك بالشلل ..

كبر زكي رستم في السن وقام كل من حوله بالضغط عليه حتي يتزوج امرأة في سنه ،

الا انه رفض قائلاً ..

”لا أنا مش هظلم حد معايا” ، وعرف وقتها بالانطوائية والعزلة وكان يردد قائلاً ..

”أنا لا أُطاق وعارف إني صعب العشرة” ، وأتجهت طريقته في الحديث نحو العصبية ولا يريد أن يراه أحد ولا يقوم بزيارة أحد ..

وعاش زكي وحيداً ، بعد أن فقد السمع تدريجياً ، مما أصابه بالاحباط والعزلة والانطوائية ،

و رحل زكي رستم في يوم الخامس عشر من شهر فبراير لعام 1972م ..

.