بعد عمليات نهب مسلحة الأمم المتحدة توقف توزيع الغذاء في مدينتين بإثيوبيا

كتب .وجدى نعمان

 

أوقفت الأمم المتحدة توزيع الغذاء بمدينتين في إثيوبيا بعدما تعرضت الإمدادات هناك للنهب وسط عجز موظفي الأمم المتحدة عن منع ذلك بسبب ترهيب شمل التهديد بالسلاح.

وأعلنت الأمم المتحدة أن برنامج الأغذية العالمي أوقف توزيع الغذاء في بلدتي كومبولتشا، ودسي، في إثيوبيا.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن “كمية كبيرة من إمدادات المساعدات الإنسانية، التي تشمل عناصر غذائية للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، سرقت ونهبت في كومبولتشا في إقليم أمهرة”.

وأضاف في تصريحات للصحفيين أن سرقات الغذاء التي كانت تجري على نطاق محدود، تصاعدت في الآونة الأخيرة إلى عمليات نهب جماعية للمخازن في أنحاء كومبولتشا”

وأشار دوجاريك إلى أنه “تردد أن ذلك كان من قبل عناصر تابعة لقوات تيغراي وبعض السكان المحليين”.

وقال المسؤول الأممي إن تلك الأحداث “ستؤدي إلى تفاقم أزمة سوء التغذية في شمال إثيوبيا حيث يوجد نحو 9.4 مليون شخص في أقاليم تيغراي وعفر وأمهرة يحتاجون لمساعدات عاجلة.