بقعة شمسية ضخمة ومخفية تفجر توهجا هائلا من الفئة X وقد تكون الأرض قريبا “في خط النار”

44

كتب .وجدى نعمان 

اكتشف علماء الفلك مؤخرا انفجارا هائلا على الجانب البعيد من الشمس، والذي من المحتمل أن يكون قد أطلق أحد أقوى التوهجات التي يمكن أن تنتجها الشمس.

وأدى انفجار هائل على الجانب البعيد من الشمس مؤخرا إلى توهج من الفئة X، وهو أحد أقوى التوهجات الشمسية التي يمكن للشمس إنتاجها.

 

وستخطئ العاصفة الشمسية الناتجة الأرض بفارق ضئيل، لكن البقعة الشمسية المسؤولة عن تجشؤها يمكن أن تتوجه قريبا مباشرة إلى كوكبنا.

واكتشف الثوران الملحمي في 3 يناير من قبل مرصد الشمس والهيليوسفير (SOHO)، وهي مركبة فضائية تدور حول الأرض بالتعاون بين وكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية.

 

ورصد SOHO تيارا لامعا من البلازما، يُعرف باسم الانبعاث الكتلي الإكليلي (CME)، والذي ظهر من الطرف الجنوبي الشرقي للشمس، وفقا لموقع Spaceweather.com .

 

ومن المحتمل أن يكون الانبعاث الكتلي الإكليلي قد تم إطلاقه من خلال توهج مخفي من الجانب البعيد، وتم تسجيله كحدث من الفئة C، وهو ثالث أعلى فئة من التوهجات الشمسية (تشمل فئات التوهج الشمسي A و B و C و M و X ، مع كون كل فئة أقوى بعشر مرات على الأقل من الفئة السابقة لها). ولكن بناء على حجم وقوة الانبعاث الكتلي الإكليلي المرئي، يعتقد الخبراء أن الانفجار الخفي الذي ولد ربما كان كبيرا بدرجة كافية ليتم تصنيفه على أنه توهج من الفئة X.

 

ويمكن أن تندلع أقوى توهجات من الفئة X من الشمس بقوة مكافئة تبلغ نحو مليار قنبلة هيدروجينية، وفقا لوكالة ناسا.

 

وإذا اصطدم أحد هذه المشاعل بالأرض رأسا على عقب، فقد يتسبب ذلك في انقطاع التيار الكهربائي والراديو على نطاق واسع على جانب الكوكب المواجه للشمس والتسبب في تلف الأقمار الصناعية في مدار حول الأرض.

 

وسيكون الشفق الناتج قويا لدرجة أنه يمكن حتى أن يعطي ركاب الطائرة القريبين جرعات صغيرة من الإشعاع، وفقا لوكالة ناسا.

وقام علماء من الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) بنمذجة العاصفة الشمسية المنبعثة من أحدث توهج من الفئة X، ووجدوا أنها ستتخطى الأرض بفارق ضئيل خلال الأيام القليلة المقبلة، وفقا لموقع Spaceweather.com. ومع ذلك، هذا لا يعني أننا سنبقى في وضع واضح لفترة طويلة.

ويعتقد علماء الفلك أن التوهج الهائل انبعث من بقعة شمسية – مناطق مظلمة بحجم الكوكب تتشكل في الغلاف الجوي السفلي للشمس نتيجة للاضطرابات المغناطيسية – والمعروفة باسم AR3163، والتي تدور على الجانب الآخر من الشمس منذ نحو أسبوعين بعد إطلاق انبعاثات كتلية إكليلية خفيفة ومتوسطة الحجم على الجانب القريب للشمس.

 

واستنادا إلى القوة المحتملة للتوهج الخفي، يعتقد الخبراء أن حجم البقعة الشمسية قد نما بشكل كبير منذ اختفائها عن الأنظار، وفقا لما ذكره موقع Spaceweather.com.

وعندما اندلع التوهج الأخير، كان من المتوقع أن تظهر AR3163 مرة أخرى على الجانب القريب من الشمس في غضون يومين بناء على الصور الصوتية، المعروفة باسم أصداء زلزالية الشمس، والتي يمكنها اكتشاف التشوهات على السطح المخفي للشمس.

 

وفي 5 يناير، بدأت أقرب حافة لـ AR3163 في الظهور على الأفق الشمسي كما هو متوقع، بحسب موقع Spaceweather.com.

 

وسيتم توجيهها قريبا مباشرة إلى الأرض، ولديها القدرة على بث المزيد من التوهجات من الفئة X ، لكن فرص الاصطدام المباشرة منخفضة نسبيا.

 

وتتواجد الأرض حاليا في الحضيض، ما يعني أن كوكبنا في أقرب نقطة له من الشمس.

 

وفي 4 يناير، انطلقت انبعاثات كتلية إكليلية أخرى من توهج من الفئة M، والذي كان قادرا على التسبب في انقطاع طفيف للراديو، وضرب الأرض تماما حيث تحرك الكوكب إلى أقرب قرب ممكن من الشمس.

 

وسيستمر النشاط الشمسي في الزيادة مع اقترابنا من ذروة الدورة الشمسية للشمس التي تبلغ 11 عاما، والتي ستحدث في عام 2025.

 

وخلال شهر ديسمبر 2022، كان هناك 24 بقعة شمسية نشطة على الشمس، وهو أعلى رقم لأكثر من سبع سنوات، وفقا لـ Spaceweather.com.