بقلم: إيمان زيدان “قسم إعلام بكلية الآداب جامعة طنطا”

77

يعد قسم الإعلام من الأقسام المميزة فى كلية الآداب وأهم المكونات الأساسية بها لارتباطه

الوثيق بتآهيل الكوادر البشرية فى المجالاتالإعلامية والمجتمعية المختلفة فضلا عن

دوره فى تطوير المعرفة والاسهام فى خدمة

المجتمع و تفعيل آليات التنمية وتآهيل الكوادر
المتخصصة بها على أعلى المستويات العلمية .

ويعود تاريخ إنشاء القسم إلى العام الجامعى 2000/ 2001 وتم تخريج أول دفعة عام

2004، ومنذ ذلك الوقت واستراتيجية القسم واضحة وهادفة بل ومحددة ،حيث تآتى جودة
تحسين مستوى خريجيها على رأس أولويات اهتمامه وذلك من خلال مساريين رئيسيين

وبخطى متوازية هما: الأول: تحقيق التميز العلمى والأكاديمى واستقاء الطالب مكونات

معرفية وادراكية ومهارات علمية وبحثية فى كافة مجالات الإعلام المختلفة على

أيدى أساتذة الإعلام بالقسم ،والثانى : الحصول على خريج قادر على مواجهة تحديات

سوق العمل الإعلامى وتحقيق معايير الجودة القومية والعالمية من خلال تفعيل

دور التدريب الإعلامى والمهنى للطالب خلال سنوات الدراسة بالقسم والحرص على

إعداد برنامج تدريبى يتيح له زيارة أعرق المؤسسات الإعلامية و ممارسة العمل

الصحفى والإذاعى والتليقزيونى وفى مجال العلاقات العامة على أيدى نخبة من الممارسين

والمهنيين والمحترفين فى المجال الإعلامى.
وفى هذا الاطار فإننى انتهز الفرصة لأدعو

أبنائى طلاب القسم للانطلاق لتحقيق طموحاتهم

متسلحين بالارادة الصادقة والعمل الدؤوب والجهد المتواصل كنواة حقيقية لإعلاميين

بارزين مواكبة مع حرص جميع المؤسسات الإعلامية حالياً على فتح أبوابها لشباب

الخريجين للعمل بها ممن تتوافر لديهم المؤهلات التى تمكنهم من الحاق بركب التقدم فى

مجال العمل الإعلامى ، كما تشهد وسائل الإعلام يوماً بعد الآخر العديد من التطورات

التى تتطلب من خريجى القسم على مستوى الشعب الثلاث الاطلاع والتعليم والحاجة

الملحة لاكتساب خبرات التعامل مع كل جديد بكفاءة فى ظل المتغيرات التى تشهدها

الساحة الإعلامية و تكنولوجيا الاتصال الحديثة .كما تعكس فى السياق ذاته جدوى

التدريب المهنى وفعالية التآهيل الإعلامى

لطلاب القسم على فنون الإعلام المختلفة أثناء فترة الدراسة ،

بشكل يلبى حاجة سوق العمل وتأهيلهم إعلاميا لممارسة المهنة مستقبلا.

فمن دواعى الفخر والاعتزاز تبوء خريجى القسم مواقع مرموقة فى شتى الصحف القومية

والخاصة والإذاعات والقنوات التليفزيونية والفضائية والمواقع الأليكترونية.