بلينكن انسحاب الروس من كازاخستان سيكون صعبا جدا

كتب وجدي نعمان

زعم وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن كازاخستان ستجد صعوبة كبرى في الحد من “النفوذ الروسي”، بعدما طلبت من

موسكو نشر قوات على أراضيها لاحتواء الاضطرابات المستمرة.

وقال بلينكن في مؤتمر صحفي في واشنطن: “ثمة درس من التاريخ الحديث مفاده أنه ما أن يدخل الروس بلدا ما، فإن إخراجهم

يكون أحيانا أمرا بالغ الصعوبة”.

وأضاف: “يبدو لي أن السلطات والحكومة الكازاخستانية يمكنها بالتأكيد التعامل مع التظاهرات بشكل مناسب والحفاظ على النظام

مع احترام حقوق المتظاهرين. لذلك لا أفهم بوضوح سبب شعورها بالحاجة إلى دعم خارجي”.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق عن هبوط 9 طائرات عسكرية من طراز “إل-76” محملة بجنود ومعدات عسكرية

تابعة لقوات حفظ السلام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي في مطار ألما آتا بكازاخستان.

وقد أعلنت منظمة معاهدة الأمن الجماعي أنه تم إرسال قوات حفظ السلام إلى كازاخستان لفترة محدودة من أجل استقرار الوضع هناك. 

وكانت وزارة الداخلية الكازاخستانية أعلنت عن مقتل عناصر من قوات الأمن وإصابة المئات جراء موجة الاضطرابات الواسعة التي تشهدها البلاد منذ أوائل يناير.