بنات أخر زمن

 ..

بقلم الشاعر وسفير السلام الدولي د محمد سمير برادعي سوريا اللاذقية
من علامات اخر الزمن بتلاحظ اكثر بنات هالايام وليس الكل بدون تربيه وأخلاق بتشاهدها على الطرقات صايعه وضايعه وأكاله نكاره.
بتغري شباب هذا الجيل بحركاتها و بجمالها المصتنع و بعطرها الفواح و بلباسها الخلاعي الممزق وبالخداعه والمكاره.
ومابترضى برجل فقير الحال يتزوجها حتى لو ابن عيله ومحترم و شريف بترضى فقط بالغني لوكان بلا اخلاق وشرف ومن اهل السكاره.
مفقودة عندها الشعور و الاحاسيس بهمها فقط كسب المال بأي وسيله كانت والجلوس بالمطاعم و بالكفتريات وشرب الاركيله والسيكاره.
بدها تحصل على كل شي بتطلبه و بتتمناه بدون جهد وتعب واذا ماحصلت عطلبها بتعمل حيل ومشاكل وفتن وجكاره.
واذا حصلت على عمل مابهمها ان كان عمل شريف اوغير شريف ولا بتفرق معها الشرف والأخلاق وان بقيت أو فقدت غشاء البكاره.
المهم تكسب المال وتعيش المتعه واللذه ومعتبره عمل الدعاره تجاره مربحه والتجاره أساس كاره.
مفكره كل بنات الشريفات والمحصنات والمحترمات معقدات ومريضات نفسياً وهي الوحيده سليمه و صحيحه بأفكاره.

كتابة وكلمات الشاعر وسفير السلام الدولي د محمد سمير برادعي سوريا اللاذقية