أخبار العالم

بوتين في ضيافة كيم والغرب يراقب ويرتبك جارديان ترصد محطات التقارب

كتب وجدي نعمان

علقت كبرى الصحف العالمية الصادرة الأربعاء على زيارة الرئيس الروسى، فلاديمير بوتين لكوريا الشمالية فى أول زيارة لرئيس روسى منذ 24 عاما وسط ترقب كبير من الغرب الذى يفرض الكثير من العقوبات على الدولتين مما يعنى أن التعاون بينهما يمثل تحديا للتكتل الغربي.

وتحت عنوان ” روسيا وكوريا الشمالية: ماذا يمكنهما أن يفعلا من أجل بعضهما البعض”، قالت صحيفة جارديان البريطانية فى تحليل لها إن الزيارة إلى بيونج يانج تعكس تعمق العلاقة بين دولتين معزولتين.

وأوضحت الصحيفة أن الصين تمثل أكثر من 90% من تجارة كوريا الشمالية، وكانت من أكثر الجهات المانحة للمساعدات وحليفًا دبلوماسيًا يمكن الاعتماد عليه. ولكن كما أثبتت زيارة فلاديمير بوتين إلى بيونج يانج، فإن سلوك الدولة المنعزلة يتأثر بشكل متزايد بعلاقاتها الأمنية والاقتصادية مع روسيا.

إذا كيف تساعد روسيا كوريا الشمالية؟

الصين ليست القوة الإقليمية الوحيدة التي تساعد كوريا الشمالية لمنع اقتصادها من الانهيار. وفي الشهر الماضي، زعمت الولايات المتحدة – خصم روسيا الأكبر لاسيما وسط استمرار الحرب فى أوكرانيا- أن روسيا كانت تشحن النفط المكرر إلى كوريا الشمالية بكميات تتجاوز الحد الذي فرضه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وقال جون كيربي، المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض، إن قرب الموانئ التجارية للبلدين يعني أن توفير النفط يمكن أن يستمر إلى أجل غير مسمى. وأدى إغلاق الحدود الذي تم فرضه خلال جائحة كوفيد 19 إلى انخفاض كبير في قدرة كوريا الشمالية على التجارة وألحق المزيد من الضرر باقتصادها الهش. ويعتقد أن كيم حصل على إمدادات من الغذاء والطاقة من روسيا لمعالجة النقص، ومن المتوقع أن يفعل الشيء نفسه عندما يجتمع مع بوتين هذا الأسبوع. وفي عام 2022، استأنفت روسيا وكوريا الشمالية السفر بالقطارات لأول مرة منذ قطع رحلات السكك الحديدية بعد ظهور كوفيد. وكان من بين الحمولة في الرحلة الأولى 30 حصانًا أصيلًا.

اعلان

ماذا يمكن لكوريا الشمالية أن تقدم لروسيا؟
تعد كوريا الشمالية واحدة من أكثر المجتمعات فقرا على وجه الأرض، ولكنها تمتلك سلعة واحدة سهلت الصداقة المزدهرة بين بوتين وكيم جونج أون: المعدات العسكرية. وعندما التقيا في فلاديفوستوك قبل تسعة أشهر، اتفق الزعماء على اتفاق يقضي بتقاسم روسيا المعرفة التكنولوجية لمساعدة برنامج الفضاء الكوري الشمالي في مقابل الحصول على ذخائر وأسلحة لاستخدامها في أوكرانيا. وفي حين وصف الكرملين التقارير عن صفقة أسلحة بأنها “سخيفة”، إلا أن هناك أدلة على استخدام الصواريخ الباليستية الكورية الشمالية في أوكرانيا. وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي، شين وون سيك، في مقابلة مع بلومبرج نيوز إن سيول حددت ما لا يقل عن 10 آلاف حاوية شحن مرسلة من الشمال إلى روسيا يعتقد أنها تحتوي على ذخيرة مدفعية وأسلحة أخرى.

وبغض النظر عن الأسلحة، تتمتع كوريا الشمالية بصناعة تصدير مربحة في مجال الموارد البشرية: حيث يتم إرسال العمال إلى الخارج لكسب العملة الأجنبية التي يحتاجها النظام بشدة. وروسيا ليست استثناء. وناقش المسؤولون الروس “العمل على ترتيبات سياسية” لتوظيف ما بين 20 ألف إلى 50 ألف عامل كوري شمالي، في تحد لتفويض الأمم المتحدة الذي يقضي بإعادة جميع عمالها إلى وطنهم بحلول نهاية عام 2019. وفي عام 2022، قال سفير روسيا في بيونج يانج، ألكسندر ماتسيجورا، ومن الممكن أيضًا نشر الكوريين الشماليين لإعادة بناء البنية التحتية في المناطق المحتلة من أوكرانيا.

هل تحاول روسيا عرقلة العقوبات ضد كوريا الشمالية؟

اعلان

وفي دورها كعضو دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، جعلت روسيا تشديد العقوبات ضد كوريا الشمالية ــ والتحقق من العقوبات المفروضة بالفعل ــ أكثر صعوبة بكثير. وصوتت إلى جانب الصين ضد التدابير الإضافية ردا على إطلاق الصواريخ الباليستية في عام 2022، وفي مارس استخدمت حق النقض ضد تجديد لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة مكلفة بمراقبة تنفيذ عقوبات مجلس الأمن. ورغم التوترات السياسية بين الدول الخمس الدائمة العضوية، تمكن مجلس الأمن ذات يوم من الحفاظ على الإجماع في إحباط طموحات بيونج يانج الصاروخية والنووية. وقد تحطم هذا الإجماع.

زر الذهاب إلى الأعلى