بين الطين والنور

65

بقلم / محمد فتحي شعبان

لا تسكب الماء علي النار

دعها تشتعل كي أحترق

يهرب القلم

يختبئ خلف اللاوعي

يكتب كل الحكايا

التي أحاول إخفائها

أتدري أنني أهواك

أنا لم أكن أدري

( دميانة) تلك الحكاية

القديمة …تعود مرة أخري

ترقص بين جدران ذاكرتي

الفناء فيك بقاء

البقاء معك فناء فيك

مابين الخلود والفناء

أحترق …أذوب….أفني

ليس إلا الحكايا

لا تسكب الماء علي النار

تشتعل رأسي جنونا

علي ملامح وجهي ترقص

أوجاع الأرض

تأخذني الهلاوس

أدور بالطرقات كالمجنون

أغني ( أهواك واتمني لو أنساك

وانسي روحي وياك وإن ضاعت

تبقي فداك)

تفني الروح فيك

أراني هناك حيث أنت

أنا أنت ..أنت أنا

لا تسكب الماء علي النار

دعها تشتعل كي أحترق

تهرب مني الحكايا

تتبعثر …تعبرنى الوجوه

القديمة كلها

أغمض عيني

أحلق بين السماء والأرض

ما بين الطين والنور

لست من أهل السماء

لست من أهل الأرض

لا تسكب الماء علي النار

دعها تشتعل كي أحترق