بين شوق و فراق بقلم /اميرة شمالي

91

على الشاطئ
اتحسس حبات الرمل تحت اقدامي
اشم ريح البحر
لتتقد ذكريات كانت عالقة
بين شوق وفراق
وقفت في سكون
ابتسم ابتسامة تتسلل من بين الدموع عبقت
تحمل صور
لتذرف مع شريط من الآهات
ذكريات اتعبتني
استولت على خيالي
لاعيش احلامي وامضي
تائهة بين واقع وخيال
لا اريد الخروج منه……. عالمي الخاص
احيكه من خيوط حلم لا ينتهي
……