أخبار العالم

تجدد القصف بین الجھاد والاحتلال…ودعوات داخل غزة لوقف التصعید

تجدد القصف بین الجھاد والاحتلال…ودعوات داخل غزة لوقف التصعید

عبده الشربيني حمام

قال مسؤول حكومي فلسطیني أن 15 منزلا على الأقل قد تدمرت بشكل
كامل في قطاع غزة نتیجة للقصف الإسرائیلي المستمر مؤكدا أن الوضع أن
الوضع الإنساني آخذ في التدھور.
وارتفعت حصیلة قتلى موجة التصعید العسكري المستمرة بین الجھاد الإسلامي وجیش الاحتلال الى 33 فلسطینیا بینھم أطفال ونساء وعدد من
القیادات العسكریة في حركة “الجھاد الإسلامي”، فیما قتل شخص واحد في إسرائیل.
ھذا وحذرت منظمات دولیة من كارثة إنسانیة قد یعیشھا أكثر من ملیوني
نسمة في قطاع غزة إذا استمرت الاشتباكات بسبب قطع الامدادات الضروریة نظرا لغلق معبري بیت حانون وكرم أبو سالم.
وكانت جمعیة رجال الأعمال الفلسطینیین قد دعت في بیان إلى ضرورة تحیید اقتصاد غزة واحتیاجات السكان الإنسانیة عن السیاسة.
وذكرت مصادر فلسطینیة مطلعة لشبكة أخبار الشرق ان حالة من الترقب
والقلق تسود صفوف المواطنین في قطاع غزة لاسیما مع انسداد مباحثات التھدئة التي تقودھا مصر.
وبسحب المصادر ذاتھا فقد دعا عدد من الغزیین قیادات حماس الى ضرورة الاخذ بزمام الأمور والضغط على الجھاد للعمل جنبا الى جنب مع الوسیط
المصري للتوصل الى تھدئة وتجنیب القطاع كارثة إنسانیة متوقعة في حال
استمرار الغلق الإسرائیلي لمعبري بیت حانون وكرم سالم.
ھذا ویرى محللون أن قیادة حماس المتحكم الرئیسي في قطاع غزة تدعم
بشكل كبیر الجھود المصري وذلك نظرا لتردي الأوضاع الاقتصادیة
والاجتماعیة في غزة خلال الأیام الماضیة.

ویحذر خبراء من تكلفة باھظة سیدفعھا القطاع في حال تواصل الاشتباكات
بین الفصائل الفلسطینیة المقاومة والجانب الإسرائیلي خلال الأیام القادمة
على الصعیدین الاقتصادي والاجتماعي لاسیما في ظل تراجع الدعم الدولي
نظرا للأزمة المالیة العالمیة.
وكان برنامج الأغذیة العالمي في الأراضي الفلسطینیة قد قرر تعلیق المساعدات الغذائیة الموجھة لأكثر من 200 ألف فلسطیني في غزة ابتداء من الشھر المقبل بسبب نقص “حاد” في التمویل.

اعلان

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى