تحذيرات من تسرب الأسلحة الغربية من أوكرانيا إلى ليبيا

كتب .وجدى نعمان

 

حذر تقرير لمجلة “موند أفريك” الفرنسية من خطر محتمل يحدق بليبيا مصدره الحرب الأوكرانية، وذلك في ظل الدعم العسكري الهائل من الولايات المتحدة والغرب لكييف.

وقال التقرير إنه من المحتمل أن تتدفق الأسلحة من أوكرانيا إلى ليبيا.

وأشار إلى أن الغرب يساعد كييف بإرسال معدات دفاعية وهجومية تقدر بمليارات الدولارات، وقد تصل هذه الأسلحة إلى ليبيا.

وأشارت المجلة الفرنسية إلى ما نشرته شبكة “سي إن إن” الأمريكية في 19 أبريل الماضي نقلا عن مسؤولين أمريكيين ومحللي دفاع بأن الأمر سينتهي، ببعض الأسلحة التي تستلمها أوكرانيا، إلى أماكن غير متوقعة وفي أيدي جيوش وميليشيات أخرى، وذلك على المدى البعيد.

وحسب مصدر عسكري، سيؤول وضع هذه الأسلحة بالفعل في البلقان، مشيرا إلى أنه في العام 2012، انتهى الأمر بالأسلحة الموجودة في ألبانيا، أنها وصلت إلى بنغازي، مضيفا: “هذه الأسلحة تكفي لتغذية زعزعة الاستقرار في ليبيا ومنطقة الساحل”.

وأفادت المجلة بأن الأيام القليلة الماضية تميزت بوقف إنتاج النفط في شرق ليبيا واتهامات بارتكاب انتهاكات من قبل الميليشيات المسلحة في غرب البلاد.

وذكرت أن حرب 2011 لم تنته بعد ولمدة 11 عاما طويلة حتى الآن، تم دمج اسم هذا البلد مع كلمة الفوضى، وتم تنظيم مؤتمرات لا تعد ولا تحصى لمحاولة إصلاح ما مزقه حلف الناتو.

وتابعت قائلة: “هناك عدد لا يحصى من المبعوثين الخاصين للأمم المتحدة الذين فشلوا في أداء مهمتهم”.

وأكدت أن ليبيا دولة إستراتيجية من خلال موقعها الجغرافي وثروتها الكبيرة من الطاقة، عالقة في شبكة العنكبوت من التدخل الخارجي الذي يؤدي إلى تفاقم التوترات الداخلية وتفاقم الأزمة.