أدب وثقافه

ترجيته بقلم الكاتبة ليلا حيدر ‏من أستراليا

‏ترجيته عندما كان الرجا ‏غاليا
‏فلم يستجيب
‏رجعت عملت مزايدة رجى فلم يشفق
ترجيته على لقاء يجمعنا فلم يقبل
‏قلت له أعطيك شيئا لذيذ يطيب به لسانك
‏ولم يسمع ما قلته
‏مرت الأيام وكبرت نفسيتي بعد كل هذا الفشل
‏عزفت نفسي لحن الموت لأنني لم أحصل عليه
‏أتى يوم طالبا هو الرجى ما عليه طلبه
‏فكنت أكرم منه أضعاف أضعاف مما كنت أظن
‏رميت نفسي بين أحضانه أعطيه بما طلبه
ترجاني أنا أكون حبيبته
‏فتذكرته بالماضي بما بما في فعله
‏كنت أطلب منه بسعادة الكون أفرحه
‏ لكن رجولته ما سامحت لطلبي أن يستجيبه
‏فعاد نفس الشيء معي فعله
‏ولكن هذه المرة كنت أنا السيدة اكرم منه
‏أعطيته بما ترجاني فكنت له حبيبته ……………

‏ التوقيع leila haidar Australia

زر الذهاب إلى الأعلى