تركتك يمكن انسى جفاك

دكتوره فاطمه محمود

لقد تركتك تبعد عنى..
قررتُ أن أكون انسان بارد مر في حياتك، لكن كلما احتجت إليَّ ستراني بجانبك، لكنني لن أطرق أبواب بيتك مرةً أُخرى..
تركتك حتى تبعد عن سؤالك عليه..
فـقررت متابعة أخبارك من بعيد كى لا تحس بى كأنناغرباء تمامًا..
تركتك تبعد عن اهتماماتى..
حتى وإن كنتُ ما زلتُ مهتمه بتفاصيلك الغريبه اليوميه، وأشتاق لمحادثتك والتواصل معك ومشاركتك أتعابك وهمومك إللى مابتنتهيش، لن أبدأ بالسؤال عنك، ولن أفرض عليك مشاركتى فى اى تفاصيل، سأبدو أمامك انسان بلا مشاعر غير مهتم.
تركتك حتى تستريح من لومى وعِتابى..
لن أسألك ابدا عن أسباب غيابك، ولن أعاتبك على تصرفاتك السخيفة التي تكاد ان تؤذيني، ولن أُعلق آمالاً كبيرةً عليك، سأبدو أمامك شخصًا باردا في غاية الهدوء، وسأحتفظ بهدوءى معك رغبا منى واحبس غضبى في صدري..
تركتك تبعد عندى حتى لااسبب لك الضغط..
فـلم يعد اسمك هو أهم حاجه في اولويات محادثتنا، ولم أعد أجري اليك كما فى السابق لتحميني وتطمئنني حين اقع فى مشكله ما و تغرس الدنيا اظافرها في قلبي..
تركتك بهدوءٍ تام..
تركتك بعيد عنى وأنا في أمس الحاجة لك..
لكنها التفاصيل الصغيرة التي تكاد ان تَوهمنا بأنها لن تؤثر في علاقتنا..
فقد بلغت حدود السماء.

دكتوره فاطمه محمود