تزامناً مع إستمرار التغيرات المناخية وسقوط الأمطار لليوم الثاني على التوالي  السكرتير العام المساعد يتابع جهود كفر الدوار فى رفع تجمعات المياة وتمهيد الطرق

كتب احمد محمد

تزامناً مع إستمرار التغيرات المناخية وسقوط الأمطار لليوم الثاني على التوالي 

السكرتير العام المساعد يتابع جهود كفر الدوار فى رفع تجمعات المياة وتمهيد الطرق .

في إطار توجيهات اللواء/ هشام آمنة – محافظ البحيرة، بالتعامل الفوري مع تجمعات مياة الأمطار وتسهيل الحركة المرورية .

  

تابع اللواء/ محمد بدر – السكرتير العام المساعد ومشرف القطاع الشمالي بالمحافظة، الجهود التى تقوم بها الوحدة المحلية لمركز ومدينة كفر الدوار برئاسة اللواء/ أحمد مرزوق، وأعمال سحب تجمعات مياة الأمطار لليوم الثاني على التوالي، تزامناً مع إستمرار التغيرات المناخية التي تشهدها البلاد، والتي صاحبها سقوط أمطار بمناطق متفرقة . 

حيث قامت الوحدة بالدفع بمعداتها بعدد من المناطق والشوارع بنطاق المدينة، للتعامل الفوري مع تجمعات مياة الأمطار وتسهيل الحركة المرورية للمواطنين، وذلك بالتعاون مع شركة الصرف الصحي ووحدة الحماية المدنية بكفر الدوار . 

وتضمنت الأعمال سحب تجمعات المياة بعدد من المناطق بنطاق المدينة، من بينها (المستقبل – مدخل المدينة – عزيز المصري – السعرانية – العكريشة – شارع أحمد عرابي – شارع المحكمة – الحدائق – التمليك – مجمع مصانع شركة مصر – السناهرة – وشارع الترعة)، وذلك بإشراف من نواب رئيس المدينة وإدارة الأزمات بالوحدة . 

كما كثفت الوحدة أعمال سحب تجمعات المياة بنطاق المؤسسات الحكومية والخدمية، وكذلك بنطاق المدارس وتمهيد الطرق المؤدية إليها تيسيراً على الطلاب بالتزامن مع إستمرار قرار منح الطلاب اليوم أجازة بالمدارس والمعاهد بمحافظة البحيرة لليوم الثاني نظراً للتغيرات المناخية . 

وكانت معدات الوحدة قد انتشرت منذ ساعات مبكرة من صباح أمس بشوارع المدينة والمركز، للتعامل الفوري مع تجمعات مياة الأمطار وتمهيد الطرق تسهيلاً للحركة المرورية وتيسيراً على المواطنين، فيما واصلت غرفة العمليات الرئيسية بالوحدة إنعقادها على مدار اليوم، لمتابعة العمل والتعامل مع شكاوى المواطنين . 

وفي القرى التابعة للمركز؛ كثفت الوحدات القروية أعمال سحب وتصريف تجمعات المياه بالطريقين الدولي والزراعي وكذلك بنطاق القرى التابعة لها، فيما قام رؤساء الوحدات القروية بالمرور على محطات رفع الصرف الزراعي بنطاق القرى، للتأكد من عملها بكامل طاقتها دون وجود معوقات، بالإضافة إلى مراجعة منسوب المياة بالمحطات وجاهزيتها لإستيعاب أي كميات إضافية من المياة .