تشييع جثمان مفيد فوزى والإبهار يسيطر على حفل Dior وميسى وإنجلترا والسنغال أهم التريندات اليوم

كتب وجدي نعمان

أصبحت مواقع التواصل الاجتماعى، مؤشرا يوميا، يرصد أشهر القضايا والموضوعات التى تشغل الرأى العام والشارع المصرى، وتلقى بحثا دائمًا من رواد السوشيال ميديا، سواء فى الفن أو الرياضة أو السياسة، وسننتقل فى جولة “الكلام فى التريند على إيه النهاردة؟”، اليوم الأحد، لتسليط الضوء على أبرز القضايا التى شغلت السوشيال ميديا.

مفيد فوزى
 

توفى الكاتب الصحفى الكبير مفيد فوزى، بعد صراع مع المرض، حيث أعلن مصطفى بكري عضو مجلس النواب، خبر وفاة الكاتب الصحفى، مفيد فوزى، عبر حسابه على تويتر.

وكتب مصطفى بكرى، قائلا: “وفاة الكاتب الصحفي الكبير مفيد فوزي بعد رحلة معاناه مع المرض ، حيث امضي مايقارب الشهر تقريبا بأحد المستشفيات الخاصه ، رحم الله الفقيد الغالي وألهم أسرته الصبر والسلوان”.

وشيعت جنازة الراحل من كنيسة المرعشلى بالزمالك، والعزاء غدا الاثنين الساعة السادسة في قاعة كنيسة المرعشلى بالزمالك”.

يشار إلى أن الإعلامى الكبير مفيد فوزي كان يعانى من وعكة صحية خلال الأيام الماضية، أدت إلى نقله إلى أحد مستشفيات منطقة المهندسين، حيث كان يعانى من تعب شديد دخل على إثره للعناية المركزة، وظل يتلقى العلاج لمدة 3 أيام بها.

مفيد فوزيمفيد فوزي

حفل ديور

سيطرت حالة من الإبهار على الحاضرين في حفل عرض الأزياء الشتوية لموسم الشتاء 2022-2023 للماركة الفرنسية ديور Dior المقام حالياً تحت سفح الاهرامات بحضور عدد كبير من المشاهير والفنانين العالميين وعدد من عارضي الأزياء.

واستخدمت الماركة الفرنسية الشهيرة Dior في عرضها المبهر تحت سفح الأهرامات الكثير من الإضاءة المبهرة التي خطفت أنظار الحاضرين وبلغت السماء في عرض تاريخي امتزجت فيه الموضة الأحدث مع الحضارة العريقة للفراعنة.

وضم الحضور عددا كبيرا من الفنانين العالميين، على رأسهم النجم روبرت باتينسون، نجم فيلم Batman الأخير، الذي يعد واجهة لبعض المواسم للعلامة التجارية الشهيرة، كما ضم الحفل عددا كبيرا من المشاهير المصريين منهم المطرب محمد حماقي، والنجم أحمد حلمي والفنان عمرو يوسف وزوجته كندة علوش، ومطربي الراب ويجز ومروان بابلو، كما ضم الحفل الفنان محمد فراج وزوجته بسنت شوقى.

حفل ديورحفل ديور

ميسى

حصد الأسطورة ليونيل ميسي على جائزة أفضل لاعب في مباراة الأرجنتين ضد أستراليا التي أقيمت بينهما مساء السبت على استاد “أحمد بن علي”، ضمن منافسات دور الـ 16 بكأس العالم قطر 2022.

ونجح ليونيل ميسي في تسجيل هدف وصناعة الفارق لمنتخب التانجو في المباراة المصيرية في واحدة من العروض القوية للبرغوث في البطولة العالمية.

وسبق للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أن سجل في 34 منتخباً قبل أن يضيف آخر في مباراته رقم 1000 في مسيرته كلاعب محترف في كرة القدم.

وسجل ليونيل ميسي 94 هدفاً خلال مشواره مع منتخب الأرجنتين في المباراة رقم 100 له مع التانجو.

ويتصدر منتخب بوليفيا قائمة الفرق الأكثر تلقي أهدافاً بواقع 8 أهداف متفوقاً على الإكوادور بواقع 6 بالتساوي مع أوروجواى.

ميسىميسى

السنغال وانجلترا

تقام فى التاسعة مساء اليوم، الأحد، قمة نارية بين السنغال وإنجلترا باستاد “البيت”، ضمن منافسات دور الـ16 من بطولة كأس العالم 2022 المقامة حاليًا في قطر وتستمر حتي 18 ديسمبر الجاري، ويبحث أسود التيرانجا عن العبور إلى دور الثمانية، لتكرار الإنجاز الغائب عن أسود التيرانجا منذ 20 عاماً.

لم يكن أحد يتوقع على الإطلاق ما فعله منتخب السنغال فى كأس العالم عام 2002، وأن يتألق هذا المنتخب الإفريقى الذى تأهل للمونديال لأول مرة فى تاريخه بهذا الشكل، بل ويصل إلى ربع نهائى البطولة.

المنتخب السنغالى تأهل للمونديال بعد تصفيات قوية، على حساب منتخب مصر الذى كان منافسه المباشر، إضافة إلى منتخبات الجزائر والمغرب وناميبيا.

المثير فى الأمر أن قرعة البطولة كانت صادمة لأسود التيرانجا، حيث أوقعتهم فى المجموعة الأولى وجهاً لوجه أمام منتخب فرنسا حامل اللقب، وصاحب العروض الرائعة فى مونديال 1998، مما أكد للجميع أن الحلم السنغالى سينتهى سريعاً، إلا أن أحدً لم يكن يعلم أن هناك مفاجأة كبرى سوف تحدث.

حدثت المفاجأة بعد نصف ساعة فقط من مباراة الافتتاح، عندما سجل بابا بوبا ديوب أول أهداف المونديال لصالح منتخب السنغال فى شباك ديوك فرنسا، ولكن المفاجأة الأكبر إثارة كانت هى نتيجة المباراة التى انتهت بفوز السنغال بهذا الهدف على حامل اللقب، ليكرر السنغاليون ما فعله منتخب الكاميرون فى مونديال 1990 أمام الأرجنتين حامل لقب 86.

المنتخب السنغالى وقتها كان يمتلك جيلاً ذهبياً بقيادة الحاجى ضيوف وهنرى كمارا، إضافة إلى لاعبين أمثال خليلو فاديجا، بوبا ديوب، ساليف دياو، لامين دياتا وأليو سيسيه، بقيادة مدربهم الراحل برونو ميتسو، ولكن ما فعلوه كان يستحق الإشادة بشكل كبير.

فى المباراة الثانية تعادل المنتخب السنغالى مع نظيره الدنماركى بهدف لمثله، ثم تعادل فى الجولة الأخيرة أمام أوروجواى، بثلاثة أهداف لمثلهم، فى واحدة من أجمل مباريات المونديال، ليقتنصوا بطاقة التأهل لدور الـ 16 مع الدنمارك، على حساب أوروجواى، وفرنسا التى تذيلت الترتيب دون أن يسجل نجومها أى هدف، فى صدمة كبرى لعالم كرة القدم.

الحلم السنغالى لم يتقوف عند هذا الحد، ففى مباراة دور الت 16 واجهوا منتخب السويد، ورغم أن الأسكندنافيين تقدموا بهدف سجله النجم هنريك لارسون، إلا أن هنرى كمارا سجل هدف التعادل للسنغال.

المباراة توجهت لشوطين إضافيين، إلا أنهما لم يكتملا بعدما سجل كمارا الهدف الثانى له ولمنتخب بلاده، بمهارة رائعة، وكان هذا هو الهدف الذهبى الذى قاد السنغال للمربع الذهبى، فى حدث تاريخى، نظراً لأنه حقق ذلك فى المشاركة الأولى له بالمونديال، إضافة إلى أنه كان ثانى منتخب إفريقى على الإطلاق يصل لهذه المرحلة، بعد منتخب الكاميرون فى مونديال 1990.

ربع النهائى كان هو نهاية الحلم السنغالى الأفريقى، حيث أنهم تذوقوا مرارة نفس الكأس الذين سقوه لمنتخب السويد، وخسروا أمام تركيا بهدف ذهبى سجله إلهان مانسيز، بعد نهاية المباراة بالتعادل السلبى، ولكن ظل ما قدمه نجوم السنغال واحدة من أجمل القصص فى تاريخ كأس العالم.

السنغالالسنغال