تطبيقا لقرار العفو الرئاسي.. تزايد الإقبال على التسوية في دير الزور بسوريا

كتب .وجدى نعمان

 

أعلن مصدر مسؤول في دير الزور بسوريا، عن تواصل عملية التسوية في المحافظة، لليوم السادس على التوالي، وأن هناك تزايدا ملحوظا في أعداد المتوافدين إلى المركز وسط المدينة.

وقال: “عملية التسوية تتواصل لليوم السادس على التوالي في المركز الذي تم افتتاحه في الصالة الرياضية بالمدينة، وهو يشهد تزايدا ملحوظا في أعداد المتوافدين إليه من مطلوبين وعسكريين فارين ومتخلفين عن الخدمتين الإلزامية بهدف تسوية أوضاعهم”.

وأضاف: “المتوافدون إلى المركز لا يقتصرون على أبناء مدينة دير الزور، وإنما يتوافد إليه أبناء مناطق أخرى في الجزيرة، وكذلك هناك توافد لمطلوبين وعسكريين فارين ومتخلفين عن الخدمتين الإلزامية من مناطق سيطرة (قوات سورية الديمقراطية – قسد)”.

ولفت المصدر إلى أنه “منذ انطلاق عملية التسوية الشاملة الخاصة والتي تشمل كل من لم تتلطخ يداه بالدماء من المدنيين والعسكريين، وصل عدد من تمت تسوية أوضاعهم إلى أكثر من 4 آلاف شخص”.

وأكد المصدر، أن “لجنة التسوية تضم جهات مختصة وقضاة، وأنها ستبقى في المدينة ما دام هناك توافد بهذا الشكل على مركز التسوية”.

من جهته، أعلن محافظ دير الزور فاضل نجار، أن “عملية التسوية استمرار لمراسيم العفو الصادرة عن الرئيس بشار الأسد بغية عودة المغرر بهم لحضن الوطن والمساهمة في إعادة إعمار ما دمره الإرهاب في وطننا”.