تطورات قضية اتهام سفير إسرائيل في المغرب بالتحرش الجنسي وعلاقة ضابط أمن السفارة بها

كتب .وجدى نعمان 

نشر السفير الإسرائيلي لدى المغرب ديفيد غوفرين تغريدة على “تويتر” الثلاثاء، رد فيها على الاتهامات التي تحوم حوله بالتحرش الجنسي.

وقال الدبلوماسي الإسرائيلي “في أعقاب ما نشرته وسائل الإعلام من ادعاءات كاذبة وافتراءات بشأني، أريد التوضيح بشكل قاطع لا يقبل التأويل إن هذه الإشاعات المضللة التي لا أساس لها والتي تسوقها عناصر صاحبة مصلحة فيما يتعلق بالتحرش الجنسي هي مجرد أكاذيب جملة وتفصيلا”.

وأضاف: “إنها افتراءات تم اختراعها للإساءة لي بشكل شخصي والمس في علاقاتي مع المسؤولين في المملكة.. لن أسمح بذلك”.

ونفى غوفرين الذي استدعته إسرائيل الأسبوع الماضي، الاتهامات الموجهة إليه بارتكابه اعتداءات جنسية واختلاس أموال، في رسالة أعدها محاميه.

وقال محامي غوفرين إن المزاعم الأخيرة ضده “لفقها كبير ضباط الأمن في البعثة” بسبب خلافات شخصية بينهما، وفق ما نقلته صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية نقلا عن محاميه.

واستدعت الخارجية غوفرين في انتظار التحقيق بشأن مزاعم تتعلق بعدد كبير من المخالفات الجنسية والمالية في البعثة.

وبحسب التفاصيل التي نشرتها الصحافة الإسرائيلية، فإن وزارة الخارجية تحقق في مزاعم تتعلق باستغلال النساء المحليات والتحرش الجنسي وجرائم ضد الحشمة.

وأكد مصدر دبلوماسي إسرائيلي لوكالة فرانس برس “فتح تحقيق داخلي” أدى إلى استدعاء السفير.