تطور جديد في موقف إثيوبيا بخصوص عودة المفاوضات في ملف سد النهضة

كتب وجدي نعمان

أعرب وزير الخارجية الاثيوبي دمقي ميكونن يوم الأربعاء عن رغبة بلاده في عودة المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة في أسرع وقت ممكن.

وكتب وزير الخارجية الاثيوبي في تغريدة على تويتر: “عند لقائي بنظيري في جمهورية الكونغو الديمقراطية كريستوف لوتندولا في مكتبي، كررت التزامنا الراسخ لاستئناف المحادثات التي يقودها الاتحاد الإفريقي حول سد النهضة في أسرع وقت ممكن لأنه في مصلحة الثلاثية”.

وأضاف: “لا أزال ممتنا للجهود الدؤوبة التي تبذلها جمهورية الكونغو الديمقراطية للتوصل إلى حل ودي لهذه المسألة”.

من جهته، قال وزير الري الإثيوبي سيليشي بيكيلي إن أديس أبابا تقدر جهود جمهورية الكونغو الديمقراطية وسوف تراجع الملفات وتستعد للمفاوضات.

وكشف وزير الري الإثيوبي عن تقديم وزير خارجية الكونغو الديمقراطية، كريستوف لوتوندولا، اقتراحات جديدة بشأن عودة مفاوضات سد النهضة.

وكتب في تغريدات على “تويتر”: “يصادف اليوم تركيب الدوار الضخم والجزء الثابت من الوحدة العاشرة لمحطة توليد الكهربائي من سد النهضة”.

وأضاف: “وهذه واحدة من وحدتي التوليد المبكر للكهرباء بسعة 375 ميجاوات لكل منهما”.

وتابع: “ومن ناحية أخرى قام وفد برئاسة نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية الكونغو كريستوف لوتوندولا بزيارة إلى إثيوبيا والتقى برئيس الوزراء آبي أحمد ووزير الخارجية دمقي ميكونن”.

وأردف قائلا: “تشرفت بحضور الاجتماعين المنفصلين حيث ناقش الاجتماع استئناف المفاوضات بشأن سد النهضة، كما تم تجهيز ملف أعده خبراء الكونغو والاتحاد الإفريقي وفق توجيهات فيليكس تشيسكيدي، رئيس الكونغو ورئيس الاتحاد الإفريقي”.

وذكر سيليشي بيكيلي أن هذا الملف يستند على أحدث الوثائق الخاصة بالدول الثلاث، مع اقتراحات جديدة من قبل خبراء الكونغو لتقليل نقاط الخلاف”.

واختتم قائلا: “تقدر إثيوبيا جهود الكونغو الديمقراطية، وسوف تراجع المقترحات المقدمة وتستعد لجولة المفاوضات”.