منوعات

تعرفي على استجابة حاسة السمع لدى الاطفال

بقلم/ليلى موسى.

الاطفال الرضع والصغار ذوي حاسة السمع الطبيعية يستجيبون دائما لاي صوت يسمعوه..ويتذمرون من الصوت

الصاخب.
وهذه مراحل تطور السمع السليمة في مرحلة الطفولة:

– في سنّ الشهرين يتحسن السمع عند الطفل ويصبح قادراً على سماع الأصوات المختلفة من حيث الإرتفاع

والانخفاض والحدة والنغمة.


-في سنّ 3-4 أشهر يبدأ الطفل في تمييز صوت (الاب والام) ويستطيع نطق الأصوات الساكنة (الميم والكاف والجيم

والباء) وبعض الأصوات.
-في سنّ 5-6 أشهر يبدأ الطفل في الضحك وفي إصدار أصوات الثرثرة تبدو وكأنها كلمات.
-في سنّ 8-9 أشهر يبدا الطفل في فهم العلاقة بين الاشارات والكلمات.
-في سنّ 11-12 شهراً يبدا الطفل في فهم الكلمات البسيطة مثل “حليب” أو “زجاجة” ويبدأ في نطق كلمات مثل “ماما” أو”بابا” و”باي باي”.
قد يحتاج الطفل الي الفحص السمعي عند الولاده لإحتمالية وجود مشكلةحيث تقوم بعض المستشفيات بهذا الاختبار إذا كانت إستجابات السمع الطبيعي المذكورة فان الطفل سليم، واذا لم يستجيب فإنه يحتاج إلي فحص سمعي كامل يلاحظ أنك تتحدث إليه اذاطلب منك أن تكرر له الأشياء (وينطبق ذلك على الأطفال الأكبر سنا أكثر من الصغار) (حسب تقارير المدرسين وغيرهم)إذا كان لا يستطيع أن يقول الكلمات والجمل بالطريقة الصحيحةإذا كان يجد صعوبة في سماع صوت واحد عندما يكون هناك أشخاص كتيرون يتحدثون بسرعه تفوته الأصوات السريعة أو المنخفضةإذا كان أداؤه في المدرسة سيئاً يدل ان الطفل بحاجة إلى تقييم السمع في جميع المراحل العمرية ،كانوا من المحتمل اصابتهم بضعف السمع أذا كان قد تم تشخيصهم بحالات أخرى تشمل أحياناً ضعف السمع، إذا كانوا يحصلون على معالجات طبية من أثارها الجانبية ضعف السمع او إذا كان للاسرة مشكلات سمع في الماضي (ضعف السمع مرض وراثي) يشعرون الأطفال الذين لديهم ضعف السمع بالحزن لأنهم لا يفهمون لماذا يصرخ الناس في وجههم بالغضب والإحباط – لأنهم لا يستطيعون التواصل مع الاخرين فيشعرون بالخجل خاصة بين الناس الذين لا يعرفونهم لأنهم لا يستطيعون فهم كل ما يقولون بذلك الاطفال يحسون بيوم صعب وجهد كبير لانهم يوصلون المعلومه بصعوبه للأخرين ويكون لديهم سلوك تفكير متأخر لذلك كلما تم الاكتشاف المبكر لحالة الطفل كلما كان العلاج اسرع لهذة المشكله حتى يكون الطفل متساوي مع باقي الاطفال.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى