تلك العيون بقلم الكاتبة د ولاء أيمن

11

بقلم الكاتبة د: ولاء أيمن

تلك العيون

تلك العيون كانت بذور شوقٍ عظيم

رغما الصمود عبرت بدون أن تستعين

كانت تجول حولي كالداءٍ الله المعين

كانت عيوناً ترمي بقوة كالسهم المبين

ورغم السهام لا زال يقتلني الحنين

قلبي معلق وروحي تحلق للعالمين

لا زال يغزو الشوق قلبي هل يلين؟

ذاك المعذب من نظرة قتلته السنين

العين تحكي حباً رواه الأولين

كان مثالاً يضرب لشوقٍ في العالمين

بات الحنين يضرب أجوافا لاتلين