تمثال شمع لترامب ومحمد صلاح في أول فرع لمتحف توسو في الشرق الأوسط بدبي

كتب وجدي نعمان

وضم المتحف الواقع على جزيرة اصطناعية صغيرة قبالة دبي، 60 تمثالا من الشمع لمشاهير وقادة العالم مستخدما أنواعا فاخرة

من المادة، من كايلي جينر إلى الرئيس الصيني المبتسم شي جين بينغ، إلى جانب مجموعة من نجوم بوليوود في أوضاع راقصة

مختلفة.

ويجلس تمثال ترامب، الذي يضع ربطة عنق حمراء مميزة، على مكتب وينظر لأسفل ويتفقد هاتفه الذكي، بينما يقف تمثال شمعي

أنيق للسيدة الأولى السابقة ميلانيا بجانبه، في فستان أزرق، بإطلالتها الكلاسيكية أثناء الحملة الرئاسية عام 2016.

وتم إنشاء تماثيل الشمع في متحف “مدام توسو” بدبي على مدى ستة أشهر على يد فريق مكون من 20 فنانا في استوديو

المتحف بلندن، حيث تم صب الشمع في إطارات معدنية، ثم نحتها بالطين، كما تم زرع خصل من شعر بشري حقيقي باستخدام

الإبر.

وخلال فترة رئاسته، اعتبر ترامب صديقا مقربا في حكام أبو ظبي، إذ رحبت الإمارات بسياسات ترامب في المنطقة، بما في ذلك

تشدده تجاه إيران، كما يمتد نادي ترامب الدولي للغولف الذي طورته شركة “داماك” العقارية، وسط مجموعة من الشقق

والفيلات الفخمة في دبي.

ولا يوجد تمثال للرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن في العروض، لكن متحدثا باسم الشركة قال إنه “قد يتم عرضه في وقت ما في

المستقبل”.

Video Player