تمرد القلب

263

سنا حسن

قطعت وعدًا على نفسي للمرة الألف بألا أكتُبكَ مجددًا ولكنّ حروفي متمردة تحبّ تخليدك في مذكراتي،

وقلمي ذاكَ الذي لا يحترم حُرمة ألمي فيُسطّرها علنًا أمام الجميع يأبى إلا الكتابة عنك ولكَ… يا كلّ آلامي و… مرهمي الوحيد!

أبكي غيابكَ العالق بي، ولا أودّ عودتكَ… أدري أن هوايتكَ الرّحيل وكلّ ما أجيده أنا هو كتابة نصوص ترثي روحي والانتظار… سئمتُ حالي هذا! أودّ أن أتحرر منكَ، فأرجوكَ بالله لا تعُد وتشعل داخلي فتيل الأمل وأنتَ مصمم على اطفائه واطفائي من جديد!

أودّ أن أقتلع ذاكرة قلبي، فأنساكَ وأنسى البحّة في صوتِكَ الحنون، الحفرة التي تتربّع على خديّك، خوفكَ الدّائم من الحبّ وتفاصيل إن بدأتُ بعدّها فأين أنتهي!