توتير تعلق حساب ترامب بشكل دائم ومشاهير أمريكيون يدعون لعزل ترامب و50 نقابة عمالية كذلك

27

كتب .وجدى نعمان

وفى تصعيد اخر اتجاة ترامب بعد أحداث يوم الاربعاء الماضى ودعواته لمناصرية لاقتحام الكونجرس الأمريكي  وذلك عبر تغريدة له بتويتر فكان رد توتير له اولا تعليق حسابة 12ساعه ثم اتخذت القرار الاتى اليوم :-

اولا :- تويتر” يعلق حساب ترامب بشكل دائم

قالت شركة “تويتر” إنها علقت حساب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل دائم بسبب وجود خطر استغلاله في التحريض على المزيد من العنف

وقالت الشركة في بيان: “بعد المراجعة الدقيقة للتغريدات الحديثة الصادرة عن حساب الرئيس دونالد ترامب والسياق المحيط بها، وتحديدا كيفية تلقيها وتفسيرها على الموقع وخارجه، قمنا بتعليق الحساب نهائيا بسبب خطر حدوث مزيد من التحريض على العنف”.

وكان مارك زوكربرغ، الرئيس التنفيذي لـ”فيسبوك”، قال الخميس إن الشركة ستمدد الحظر على حسابي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على “فيسبوك” و”إنستغرام” لأسبوعين على الأقل حتى اكتمال عملية انتقال السلطة.

والأربعاء أغلق كل من “تويتر” و”فيسبوك” و”سناب” مؤقتا حسابات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث سارعت عمالقة التكنولوجيا لكبح مزاعمه بشأن الانتخابات الرئاسية، وسط أعمال شغب في العاصمة واشنطن.

وقام ترامب وحلفاؤه على مدى شهور بتضخيم مزاعم تزوير الانتخابات الرئاسية، ما أدى إلى تنظيم مظاهرة واقتحام مبنى الكونغرس يوم الأربعاء

ثانيا :- كما إفادة نانسي  بيلوسي أن مجلس النواب يستعد للمضي في مساءلة ترامب

أفادت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، يوم الجمعة، بأنها أصدرت تعليماتها إلى لجنة القواعد “للاستعداد للمضي قدما في مساءلة الرئيس دونالد ترامب ما لم يقدم استقالته”.

وقالت في بيان عن اجتماعها مع الكتلة الديمقراطية في مجلس النواب: “يأمل الأعضاء أن يستقيل الرئيس على الفور… سيحافظ مجلس النواب على كل الخيارات… نواصل مداولاتنا باحترام كبير”.

وأطلق المشرعون الديمقراطيون في الكونغرس الأمريكي حراكا من أجل عزل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب عن الحكم فورا، في ظل أعمال العنف التي شهدها مبنى الكابيتول يوم الأربعاء.

في المقابل، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاد ديري يوم الجمعة إن مساءلة الرئيس دونالد ترامب مع بقاء 12 يوما فقط على انتهاء ولايته لن تؤدي إلا إلى زيادة حدة الانقسام في البلاد.

ثالثاً :- مشاهير أمريكيون يدعون إلى عزل ترامب

دعا عدد من المشاهير الأمريكيين إلى عزل الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب قبل انتهاء ولايته، محذرين من أن عدم فعل ذلك قد يتسبب في “موت الديمقراطية”.

وألقت المغنية الشهيرة “ليدي غاغا” اللوم على ترامب “لتحريضه على الإرهاب الداخلي”، في رسالة نشرتها عبر حسابها في موقع “تويتر” الذي يتابعه 83 مليون شخص.

وقالت في تغريدة: “أتمنى أن نركز على عزل ترامب وتكون للكونغرس السلطة الدستورية اللازمة لمنعه من الترشح للانتخابات مستقبلا”.

من جهته، أكد المخرج الهوليوودي روب رينر أن أعضاء الكونغرس الذين لا يوافقون على جهود تنحية ترامب “يدعمون الفتنة”.

كما لاقت دعوات عزل ترامب دعما من الممثلة كيري واشنطن، والنجم مارك روفالو، والمخرجة روزي بيريز، والممثلة ديرا ميسينغ.

وتأتي هذه الدعوات على خلفية حادثة اقتحام مبنى الكابيتول من قبل أنصار ترامب الجمهوريين يوم الأربعاء

رابعاً:- رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب يدعو لعزل ترامب

دعا رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي، الديمقراطي أدام شيف، أعضاء الكونغرس إلى التحرك لعزل رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، عن السلطة على خلفية حادث اقتحام الكابيتول.

وقال شيف، في بيان نشره الجمعة، في إشارة إلى اقتحام مقر الكونغرس من قبل مجموعة كبيرة من أنصار ترامب يوم 6 يناير: “في الوقت الذي كنا نؤدي فيه واجباتنا، حث الرئيس الأمريكي، في عملية عديمة الضمير للتحريض على التمرد والانتفاضة، حشدا عنيفا على مهاجمة الكابيتول”.

واعتبر شيف أن ترامب “ارتكب أسوأ جريمة” ضد الولايات المتحدة ودستورها حتى اليوم من خلال “تحريضه على هذا التمرد”، مشددا على أن “خطورة سوء استغلاله للسلطة ستزداد ولن تنخفض خلال الفترة المتبقية لسريان صلاحياته”.

وأضاف: “على الكونغرس أن يتحرك لإطلاق عملية العزل باعتبارها الآلية الوحيدة المتواجدة في حدود سلطتنا لإبعاد رئيس انتهك علنا بشكل متكرر الدستور وعرض دولتنا لخطر بالغ”.

وقد اقتحمت مجموعة من أنصار الجمهوري ترامب، مساء 6 يناير، مقر الكونغرس خلال جلسة لإقرار نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها المرشح الديمقراطي، جو بايدن، وذلك بعد مسيرة جدد فيها الرئيس الأمريكي الحالي رفضه الاعتراف بانتصار منافسه.

وتمكنت وحدات الشرطة والقوات الخاصة لاحقا من تطهير مبنى الكونغرس من المقتحمين ليعلن المشرعون إقرارهم بنتائج التصويت، وأدت هذه الاضطرابات غير المسبوقة بشكل عام إلى مقتل 5 أشخاص، بينهم ضابط شرطة وسيدة قتلت بإطلاق نار من قبل أحد عناصر أجهزة الأمن و3 أشخاص فارقوا الحياة بسبب “حوادث تطلبت إسعافا عاجلا”، كما تم اعتقال 68 آخرين على الأقل، فيما تعهد ترامب بعد هذه الأحداث بتنفيذ عملية منظمة لنقل السلطة.

وعلى خلفية هذه الأحداث أفاد البيت الأبيض بأن عددا من الموظفين في إدارة ترامب قدموا استقالاتهم، بينما تحرك الديمقراطيون في الكونغرس لعزل الرئيس عن السلطة بدعم من بعض المشرعين الجمهوريين.

خامساً:- الإعلام الأمريكي يكشف ما كانت تفعله ميلانيا ترامب وقت اقتحام الكونغرس

كشفت وسائل إعلام أمريكية ماكانت تفعله ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وقت اقتحام أنصاره مبنى الكابيتول في العاصمة الأمريكية واشنطن، الأربعاء الماضي.

ونقلت شبكة “سي إن إن” عن مصدر مطلع على أنشطة “سيدة أمريكا الأولى” في ذلك اليوم، فإن ميلانيا ترامب، خضعت لجلسة تصوير، إذ كان يمكن رؤية الإضاءة الاحترافية من النوع المستخدم في التصوير الفوتوغرافي والفيديو من خلال نوافذ البيت الأبيض.

وقال الشخص المطلع لـ”سي إن إن” إنه “تم التقاط صور للسجاد وأشياء أخرى في المقر التنفيذي والجناح الشرقي، وكانت ميلانيا ترامب تشرف على مشروع التصوير مع قرب نفاذ وقتها داخل البيت الأبيض، وذلك تزامنا مع يوم تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، في 20 يناير الجاري.

وبينما كان مبنى الكابيتول يتعرض للاقتحام، كانت السيدة الأولى مهتمة بإكمال التصوير.

ورغم الفوضى التي أصابت البلاد كانت السيدة الأولى هادئة وبقيت كذلك في تلك الأثناء وقال مصدر آخر في البيت الأبيض إن عدم اهتمامها بمخاطبة البلاد كان مؤشرا على أنها “مستعدة للرحيل”، مضيفا أنها “لم تعد في مكان تريد المشاركة فيه عقليا أو عاطفيا”، باستثناء الأثاث.

سادساً :- دعا اتحاد عمالي أمريكي يضم أكثر من 50 نقابة تمثل ما يزيد على 12.5 مليون عامل إلى استقالة الرئيس دونالد ترامب أو عزله من منصبه

وذكر المجلس العام للاتحاد الأمريكي للعمل ومؤتمر المنظمات الصناعية في بيان، أن ترامب يمثل “إهانة لكل عضو نقابي وهو خطر واضح وقائم أمام أمتنا وجمهوريتنا. عليه أن يستقيل أو ينبغي عزله من المنصب على الفور”.

إلى ذلك ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن قائمة من 200 مشرع في الكونغرس الأمريكي يؤيدون التحرك الهادف إلى عزل رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، الذي تنتهي صلاحياته يوم 20 يناير.

وكانت هذه القائمة للمشرعين تشمل حتى الجمعة جمهوريا واحدا فقط في الكونغرس وهو النائب من ولاية إيلينوي، أدام كيسنجر، لكن لاحقا أعلن السيناتور من ولاية نيبراسكا، بين ساس، أنه سيدعم أي إجراء لإقصاء ترامب عن السلطة لأنه “انتهك قسمه الذي أداه عند تولي المنصب”.

ويوم الخميس، أفاد البيت الأبيض بأن عددا من الموظفين في إدارة ترامب قدموا استقالاتهم على خلفية هذه الأحداث، بينما تحرك الديمقراطيون في الكونغرس لعزل الرئيس عن السلطة.

ويأتي ذلك عل خلفية أحداث الكونغرس، إذ اقتحمت مجموعة من أنصار الجمهوري ترامب، مساء الأربعاء، مقر الكونغرس خلال جلسة لإقرار نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها المرشح الديمقراطي، جو بايدن، وذلك بعد مسيرة جدد فيها الرئيس الأمريكي الحالي رفضه الاعتراف بانتصار منافسه.