توقفوا عن ازدراء الأديان..!

83

بقلم الإعلامي/ يوحنا عزمي

الناس بتتكلم فى موضوع ازدراء الأديان وكأنها نزلت من الفضاء إلى الأرض الأسبوع اللى فات فقط..!

وفوجئت بأن هناك ازدراء للاديان..!
فى حين مفيش واحد على الكره الأرضيه إلا ويسفه بشكل معلن أو مستتر أى ديانه أخرى تخالف دينه..! وإحساس يملأ قلبه ووجدانه أنه على الحق واليقين والباقيين مغيبين ومضحوك عليهم وضالين مضليين وداخلين النار لا محاله..!

وفيه ناس عاوزه تفرض ما تعتقده على غيرها بالقوه..!
الإيمان بالشئ ده ( عقيده ) وتعنى ما عقد الإنسان عليه قلبه جازماً به من الأفكار والمبادئ ، سواء كان حقاً أو باطلا..!

يعنى حاجه ماينفعش انك تسخر منها سواء توافق رأيك أو
لا توافق..!

زمان كانت الناس بتجتهد فى شرح المعتقد للأخرين لانهم لم يكونوا أرض للرساله او نزل فيهم نبى فهم على الفطره ..

يعنى عارف أن فيه خالق كبير لا نهائى فى قدراته بيلجأ له فى محنته او إذا وقع فى كرب عظيم..!

والجزء ده من العقيده كل الناس والاعراق والديانات والمذاهب متفقه عليه..!

آمال ايه الإختلاف والخلاف.. ؟!
الإختلاف فى طريقة التخاطب مع هذا الخالق القدير
كل مذهب ومله ودين ومعتقد شايف ان الرسول او النبى او الولى او المبنى او الحائط او التمثال او الكائن الذى يعتقده هو الطريقه الصحيحه والسليمه والرشيده لمخاطبة الخالق..!

وعلى ذلك فهناك تقديس كبير فى قلبه وعقله ومعتقده لمن سيحقق له الاتصال بالخالق .. وابسط حقوقه أن نحترم معتقده..!

لذلك قال الله تعالى فى كتابه العزيز..!! ” ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم”

وفى الإنجيل..!!
” لا تحكموا علَى الأخرين ، كي لا يحكم اللهُ عليكم لأنه سيحكم بالطريقه التي تحكمون بها علَى الأخرين وبالكيل الذي تكيلون به للآخرين سيكال لكم”

وفى التوراه .. وفى الديانه البوذيه..!
والديانه الزرادشتيه .. والكونفشيوسيه..!
كل الأديان والمعتقدات بتجمع على مكارم الأخلاق ومفيش اى ديانه او معتقد بيقول ان احنا نسخر من معتقد الآخر او نهين رموزه..!!

تخيل لو كل صاحب معتقد حب يفرض عقيدته على الآخرين بالقوه وكل واحد مخالف له فى الديانه او المذهب اطلق عليه الرصاص او قام بذبحه..!!

استحاله يكون ده المنطق او الرأى السديد..!
لان ببساطه الخالق بيقول كده فى كتابه العزيز ” إِن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصاري والمجوس والذين أَشركوا إِن الله يفصل بينهم يوم القيامه إِن الله على كل شئ شهيد”

الآيه الكريمه فيها كل العقائد والملل وحتى فيها اللادينى غير مؤمن بالله واللى شايف ان الطبيعه وراء الخلق وقوانين الطبيعه هى المنظمه للكون..!

كل الناس دى مختلفى الأديان والعقائد والملل يحكم الله بينهم يوم القيامه.. يبقى مجرد التفكير إنك تقضى على غيرك او تسخر منه لمجرد إنه مختلف معاك فى المعتقد ده على خلاف ما أمر به الله فى آياته..!!

عيب قوي نبقى فى ثورة المعرفه دى كلها وسهولة الحصول على المعلومات .. وتدى ودنك ومخك لناس بتسترزق من صناعة الفتن وتاكل عيش من الحروب العقائديه..!

عيب عليك تدى مخك لغيرك يلعب فيه ويفسرلك الدين كما تراه مصلحته دون مراعاة لمعتقدات الأخرين ورموزهم الدينيه .. كل واحد رموزه الدينيه عزيزه على قلبه واعز من أولاده.. فلا تزدرى الرموز الدينيه لغيرك.