جدلية الثورة والجسد في روايةمدينة النساء للروائي التونسي الأمين السعيدي

بقلم:زهرة كريشان

 

 

مدينة النساء نص ثائر على الظلم واللامساواة وغياب العدل…
لعب فيه الجسد دور الفاعل،المواجه لكل ظلم
فشخصية”ماجد”قطع قضيبه في السجن لأنه مناضل ثائر.يسعى الى العدل بين الطبقات الاجتماعية التي انتجتها سلطة راس المال…
فكان مشروعه مشروعا اصلاحيا في الثقافة والتعليم والفلاحة…وشتى المجالات…

وقد اقنع الشعب لذلك اعتقلته السلطة وتم تعذيبه الى ان قطع قضيبه وقد نجى من الموت بأعجوبة.
وكانت شخصية”رضوان”هو المؤسس لفكرة المعارضة للنظام ورغم خبثه السياسي وفطنته الا ان الحكومة القت القبض عليه والحقت به زوجته فاطمة والكثير من الثورين الذين يخططون للاطاحة بالنظام…
وقد واجهت نسبة كبيرة من الشعب النظام باجساد عارية فتم قتل أغلبهم وسجن البعض الآخر…

للعقل دور هام في رسم مشروع بديل للحكم وللجسد الدور الاكثر اهمية للمواجهة…من اجل فرض هذا المشروع…
ولكن يبقى الجسد له الاهمية البالغة المواجهة والتأسيس…
فكانت رواية مدينة النساء للأمين السعيدي

ثورة فعلية يقودها الجسد نحو التحرر وتحقيق العدل والمساواة بين جميع أفراد المجتمع.