أخبارالسياسة والمقالات

جريدة الكنانة نيوز / كلمتين وبس خدوا بالكم

للكاتب الاستاذ : محمد عبد المجيد خضر

جريدة الكنانة نيوز / كلمتين وبس خدوا بالكم

للكاتب الاستاذ : محمد عبد المجيد خضر

 

من الآخر وبلا تحليل ولف ودوران وكلام كثير ليس له لزوم الان، عايز أسألكم هل تعتقدون ان ما يحدث في حرب غزة واضطرابات المنطقة حول مصر، هل ذلك تم بالصدفة البحتة، أم انه تنسيق وتدبير وخطط خبيثة تندرج فيها مصالح وخيانات وعملاء يحاربون بالوكالة حروبًا غير مدروسة وليس لها تقدير موقف وجهلا بردود الافعال.

 

اعلان

أنا شخصياً لدي قناعة بان المنظر العام وتفاعلات الميديا التي هي تحت سيطرة الصهاينة أصلًا، تحمل في طياتها تنسيق رهيب وخطط خبيثة، منها مصالح ومنها بتقديم أموال ودعم وخيانات سرية!؟!؟، والمطلوب لعب السيناريو للآخر، الذي يفضي الى نقل المصيبة الى سيناء للاستيلاء عليها واعدتها لاسرائيل!؟؟، يشارك في ذلك تحالف ايراني أمريكي أوروبي مع إسرائيل ، وقد نجح التخطيط لدرجة بعيدة، الا انه اصتدم بصخرة عصية وطني حتى النخاع، وهو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي وقف حجر عثرة في حلقهم، فقد أغروه بأموال طائلة له شخصيًا، ووعود بانهاء كل مشاكل مصر الاقتصادية ووعد بالرخاء، لكنه رفض بكل صدق وأمانة.

 

فاستشاطوا غضبا وتركوا العنان لمجاري الميديا وصراصير الأخوان والمأجورين الخونة على القنوات الصفراء، لحملة شديدة من اشاعات وتحليلات تنال من مصر وتحرض على السيسي شخصيًا، حيث ان رفضه الوعود تعتبر عصيانًا غير مقبول وفشلا من وجهة نظرهم.

اعلان

 

المهم أن مايحدث وما خططوا له يعتبر فرصة كبيرة لتحقيق أغراض إستعمارية واعادة لتنظيم المنطقة، ولن يتركوا هذه الفرصة تضيع هباء فلن يسعفهم الوقت بعد زمن قصير لتنفيذ الغرض، أيضًا تدخلت العناية الالاهية فلم تستطيع إسرائيل دورها وتحقيق المطلوب منها في الوقت المحدد، أيضا تصرفات إسرائيل وجيشها فضحت كل إدعاءاتهم ضد العرب والمسلمين، فظهرت صحوة لشعوب أمريكا وأوروبا وخرجوا ينادون بوقف النار ووقف المذابح وايقنوا ان الصورة المشوهة التي رسمتها لهم الصهيونية في الأذهان لم تكن صحيحة، في الوقت الذي يحتاج فيه رئيس أمريكا الصهيوني بايدن لتحسين صورته امام الرأي العام من أجل الانتخابات.

 

لكن رغم ذلك ورغم إختلاف نتائج ما خططوا له الا أنهم مازال الاصرار موجود يحاولون انتهاز الفرصة لآخر مدى، حيث يستخدمون في مظهر كوميدي النتن ياهو واظهاره بانه هو المتعنت والرافض لكل نتائج المفاوضات، وأيضا التصريحات المستمرة التي تدعي ان هناك توترا كبيرًا بين الحكومة الأمريكية ونظام طهران، وفي نفس ذات الوقت يدعون بأن الطرفين لا يرغبون بتوسيع نطاق الحرب وعدم الوصول للمجابهة مباشرة؟! عجبا عجاب.

 

بالأخير سوف يقوم الجيش الاسرائيلي باستفزاز الجيش المصري لجر مصر لمواجهة، يتخذها الامريكان والغرب ذريعة للتدخل لحماية إسرائيل، وفرض عقوبات شديدة تجهض كل انجازات مصر في عصر السيسي وتدمر ما يمكنها لدخول سيناء، ونتمنى ان يظل الاداء الحكيم لكل مسئولين مصر والتصرف بهدوء، لتفادي المواجهة التي نحن مؤهلين لها جدا لكن المحافظة على مقدرات وأمن مصر أفضل!!!؟؟.

 

اللهم جنبنا السوء وامنحنا الفرصة للوصول الى ما نتمناه لبلدنا العظيم مصر لتكون امة عظمى بين الامم.

زر الذهاب إلى الأعلى