جماعة مسلحة شرق الكونغو الديمقراطية تنفي اتهامات الحكومة بالضلوع في مقتل السفير الإيطالي في البلاد

17

كتبت-نديمة حديد

نفت جماعة مسلحة في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية أي تورط لها في هجوم أو نصب كمين اتهمتها الحكومة بتنفيذه مستهدفة قافلة تابعة للأمم المتحدة قتل فيه سفير إيطاليا وشخصان آخران.

وقالت الجماعة المسلحة في بيان يوم الثلاثاء، ” تعلن القوات الديمقراطية لتحرير رواندا أنها ليست متورطة بأي شكل من الأشكال في الهجوم”، ونددت بما وصفته “بالاغتيال الجبان”.

وألقت وزارة الداخلية في الكونغو الديمقراطية، الإثنين، باللوم على جماعة مسلحة من الهوتو تسمى “القوات الديمقراطية لتحرير رواندا”، والتي تنشط بالقرب من مكان إطلاق النار على السفير الإيطالي، لوكا أتاناسيو، 43 عاما، وحارسه الشخصي.

وقال مسؤولون محليون إن سائق برنامج الغذاء العالمي، مصطفى ميلامبو، قتل أيضا.
وقالت رئاسة الكونغو الديمقراطية إن ستة مسلحين نفذوا كمين الإثنين، حيث أوقفوا القافلة المكونة من سيارتين على الطريق بشمال جوما، عاصمة إقليم شمال كيفو.

وقاد المهاجمون الركاب السبعة بعيدا عن السيارات بعد مقتل أحد السائقين.
وقالت الرئاسة ان “الخاطفين أطلقوا النار على الحارس الشخصي الذي توفي على الفور، وعلى السفير مما أدى الى إصابته في بطنه. وتوفي السفير متأثرا بجراحه بعد ساعة في مستشفى الأمم المتحدة لحفظ السلام في غوما”. 

من جهته، قال بيير بويسليت من “Kivu Security Tracker”، وهي مبادرة بحثية ترصد الاضطرابات في المنطقة، إنه لا يمكن استبعاد مسؤولية القوات الديمقراطية لتحرير رواندا عن الحادث.
وقال بويسليت “(لكننا لم نر، ولم تظهر الحكومة حتى الآن، أدلة تثبت مسؤولية القوات الديمقراطية لتحرير رواندا في هذه المرحلة (حيال الاستهداف)”.

وتأسست القوات الديمقراطية لتحرير رواندا على يد كبار الضباط الروانديين ورجال الميليشيات الذين قالت الأمم المتحدة وآخرون إنهم ساعدوا في تنظيم الإبادة الجماعية عام 1994 في رواندا المجاورة. وهي واحدة من حوالي 120 جماعة مسلحة تعمل في شرق الكونغو.
وخطفت القوات الديمقراطية لتحرير رواندا سائحين بريطانيين في نفس القرية في مايو 2018 واحتجزتهما لعدة أيام قبل إطلاق سراحهما.