جماهير إنتر ميلان توجه رسالة نارية” للبلجيكي لوكاكو الهارب

كتب وجدي نعمان

ردت جماهير إنتر ميلان الإيطالي على تصريحات مهاجمه السابق البلجيكي روميلو لوكاكو لاعب تشيلسي الحالي، بعد التصريحات الأخيرة التي أكد فيها اعتذاره على طريقة رحيله عن النادي.

أجرى لوكاكو مقابلة صحفية منذ عدة أسابيع، لكنها بثت يوم الخميس الماضي، قال فيها إنه غير راض عن وضعه في “ستامفورد بريدج”، كما اعتذر فيها من جماهير إنتر ميلان على الطريقة التي رحل بها عن “النيراتزوري” خلال فترة سوق الانتقالات الصيفية الماضية، في صفقة ضخمة وصلت قيمتها إلى نحو 98 مليون جنيه إسترليني، ورغبته في إنهاء مسيرته الكروية مستقبلا ضمن صفوف النادي الإيطالي.

 وردت رابطة مشجعي إنتر ميلان الشهيرة بـ”كورفا نورد” على لوكاكو من خلال لافته كبيرة معلقة على أسوار ملعب “جيوزيبي مياتزا” في ضواحي سان سيرو بمدينة ميلانو، مكتوب عليها: “لا يهم من يهرب تحت المطر، المهم من يبقى في العاصفة، وداعا روميلو”.

وقال لوكاكو في حواره مع شبكة “سكاي سبورتس” الإيطالية: “الآن هو الوقت المناسب لمشاركة مشاعري، لطالما قلت أن إنتر في قلبي، أعلم أنني سأعود إلى الإنتر، وآمل حقا ذلك. أنا أحب إيطاليا، هذه هي اللحظة المناسبة للتحدث وإعلام الناس بما حدث بالفعل”.

وأضاف البلجيكي: “آمل حقا من أعماق قلبي أن أعود إلى الإنتر وليس في نهاية مسيرتي، ولكن عندما لا أزال في المستوى الأعلى للفوز بالمزيد من الألقاب. أريد أن أعتذر لجماهير الإنتر، توقيت كلامي كان خاطئا، ما فعلوه من أجلي سيبقى إلى الأبد. أريد أن أعتذر لجماهير الإنتر، لأنني أعتقد أن الطريقة التي تركتها كان يجب أن تتم بشكل مختلف. كان يجب أن أتحدث إليك أولا، لأن الأشياء التي فعلتها من أجلي ، وعائلتي ، وأمي ، وابني ، ستبقى معي لبقية حياتي”.

من جهة أخرى، أكدت صحيفة “لاغازيتا ديللو سبورت” الإيطالية، أن روميلو لوكاكو اعتذر للألماني توماس توخيل، المدير الفني لنادي تشيلسي، خلال اجتماعهما، يوم أمس الاثنين، بسبب إجرائه تلك المقابلة الصحفية دون إذن النادي والإدلاء بتلك التصريحات المثيرة للجدل.

وأشارت الصحيفة إلى أن رغم اعتذار لوكاكو عن خطئه، تتجه إدارة تشيلسي إلى فرض عقوبة تبلغ 600 ألف يورو على المهاجم البلجيكي.