جورج بوش الانسحاب الأمريكى من أفغانستان قراريحطم القلب والعواقب سيئة

38

كتب وجدي نعمان

أثار انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان بعد الحرب التي استمرت لما يقرب من 20 عاما مخاوف من خسارة المكتسبات التي استطاعت الولايات المتحدة التوصل إليها خلال تلك الفترة، خاصة في ملف حقوق الانسان وحقوق المرأة في التعليم والأقليات.

ووصف الرئيس الامريكي الأسبق جورج دبليو بوش انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان بأنه خطأ، لأنه يخشى كيفية تعامل طالبان مع النساء والأطفال الأفغان وغيرهم من الأبرياء، وفقا لشبكة ان بي سي.

George W. Bush - Wikipedia

وقال بوش في مقابلة “أخشى أن تتعرض النساء والفتيات الأفغانيات لأذى لا يوصف، ولدى سؤاله عما إذا كان سحب القوات من البلاد خطأً”، وأضاف “أعتقد أنه كذلك ، أجل ، لأنني أعتقد أن العواقب ستكون سيئة بشكل لا يصدق ، وأنا حزين”.

في عامه الأول كرئيس، شن بوش الحرب في أفغانستان في أعقاب هجمات 11 سبتمبر للإطاحة بالحكومة التي تديرها طالبان واستهداف القاعدة والتي أصبحت أطول حرب خاضتها أمريكا في التاريخ.

وأعلن الرئيس جو بايدن في أبريل أنه سيسحب القوات الأمريكية من البلاد، وقال الأسبوع الماضي إن المهمة العسكرية الأمريكية ستنتهي في 31 أغسطس.

ولكن نتيجة ذلك، صرح بوش أنه يعتقد أن النساء الأفغانيات “خائفات”، وقال إنه قلق بشأن مصير الأشخاص الذين ساعدوا قوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي على مدى العقدين الماضيين.

وأضاف: “أفكر في جميع المترجمين الفوريين والأشخاص الذين ساعدوا ليس فقط القوات الأمريكية ، ولكن قوات الناتو وهم فقط ، يبدو أنهم سيتركون وراءهم ليذبحوا من قبل هؤلاء الأشخاص الوحشيين للغاية ، وهذا يكسر قلب.”

وفي الأيام الأخيرة، استعادت طالبان السيطرة على الأراضي عبر شمال أفغانستان وهم يقتربون من العاصمة كابول، ودافع بايدن عن الانسحاب السريع من أفغانستان ، قائلاً الأسبوع الماضي إن أمريكا لم تذهب إلى تلك المنطقة من أجل “بناء الدولة”، وأكد بايدن موقفه قائلا: “إنه حق ومسؤولية الشعب الأفغاني وحده أن يقرر مستقبله وكيف يريد أن يدير بلاده”.

وكانت الولايات المتحدة فى أفغانستان منذ عام 2001، حيث غزت البلاد فى أعقاب هجمات الحادى عشر من سبتمبر الإرهابية التى شنتها القاعدة، وقد خططت الجماعة المتشددة ونفذت الهجوم من أفغانستان، حيث منحتها طالبان ملاذاً آمناً.

ووفقا للتقرير، استقرت قوات التحالف هناك منذ ذلك الحين لمنع وقوع هجمات إرهابية مماثلة على الولايات المتحدة أو حلفائها.

Joe Biden: What you need to know about the 46th president - ABC News

لكن الرئيس بايدن قال فى أبريل إن القوات الأمريكية المتبقية التى يبلغ قوامها 2500 جندى ستنسحب من البلاد بحلول 11 سبتمبر، وكذلك قوات الناتو البالغ عددها 7000 جندى ، وعلى الرغم من أن بايدن قدم مخططًا عامًا للخطة، إلا أن التفاصيل ظلت قليلة ومتباعدة.

وأثناء وجوده فى بروكسل، تم استجواب بايدن مرارًا وتكرارًا بشأن خطط تعزيز الحكومة الأفغانية بعد انسحاب القوات الأمريكية. ومع ذلك، رفض تقديم تفاصيل حول تأمين البنية التحتية الحيوية مثل السفارات والمطارات أو كيفية التأكد من أن طالبان لا تضع مرة أخرى قواعد صارمة على الفتيات والنساء.

وقال بايدن بعد اجتماع مع مسؤولين آخرين فى حلف شمال الأطلسي: “قواتنا ستعود إلى الوطن، لكننا اتفقنا على التزامنا الدبلوماسي والاقتصادي والإنساني تجاه الشعب الأفغاني ودعمنا له”.

وفي وقت سابق أكد البنتاجون أن القوات الأمريكية قد تشن ضربات جوية ضد حركة طالبان أثناء عملية الانسحاب من أفغانستان، وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع جون كيربى: “من الواضح أن حركة طالبان لها طموح في الوصول إلى الحكم إلا أن سيطرتها على كامل أفغانستان ليس أمرا حتميا“.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية أكدت في وقت سابق أن أمن المطارات بأفغانستان على رأس الأولويات للولايات المتحدة مع الاستعداد لسحب القوات الأمريكية من هناك بعد نحو شهر ونصف الشهر.