جولة الكنانة نيوز حول العالم هذا الصباح

كتب وجدي نعمان

شهد العالم هذا الصباح، العديد من الأحداث المهمة، وهو ما أبرزته وكالات الأنباء، و تقريرا بأهم أحداث العالم التي تم رصدها خلال الساعات القليلة الماضية.

أمير عبد اللهيان: نسعى لتعزيز التعاون مع روسيا وتفعيل المعاهدات السابقة

أمير عبد اللهيان: نسعى لتعزيز التعاون مع روسيا وتفعيل المعاهدات السابقة

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن روسيا في عهد الرئيس فلاديمير بوتين مختلفة عن السابق ولدى طهران نية جادة في تعزيز العلاقات مع موسكو.

وأضاف  في تصريح خلال زيارته لموسكو أن إيران تحاول تفعيل التفاهمات والمعاهدات السابقة التي عقدت بين البلدين خاصة في الاقتصاد.

كما تطرق إلى الاتفاق النووي وأوضح أنه في حال تم التوصل من خلال مفاوضات فيينا إلى نتيجة ملموسة للشعب الإيراني سوف نستثمر الاتفاق النووي لدعم تنميتنا الاقتصادية، لكن لو سلكت المفاوضات نفس المسار السابق وأصبح التفاوض من أجل التفاوض، سوف نتخذ القرار اللازم بشأن ذلك.

سعر عقود الغاز في أوروبا يسجل مستوى غير مسبوق

تواصل أسعار العقود الآجلة للغاز في أوروبا تسجيل المستويات القياسية، إذ ارتفعت في بداية تعاملات اليوم الأربعاء إلى مستوى تاريخي جديد بعد أن تجاوزت مستوى 1600 دولار لكل ألف متر مكعب.

وأظهرت التداولات أن أسعار العقود الآجلة لشهر نوفمبر للغاز ارتفعت بعد دقائق من بداية التعاملات إلى مستوى 1607.2 دولار لكل ألف متر مكعب.

وكانت أسعار الغاز قد سجلت أمس مستويات تاريخية، حيث بلغت مستوى 1450 دولار لكل ألف متر مكعب.

وعن أسباب القفزة الكبيرة في الأسعار في أوروبا، قال الخبراء إن ذلك يعود بشكل أساسي لمخزونات الغاز المنخفضة في أوروبا والشتاء الذي يقترب بسرعة.

اكتشاف منشأ الكويكبات القريبة من الأرض المخبأة في الحطام المسبب لزخات شهب Taurid

اكتشاف منشأ الكويكبات القريبة من الأرض المخبأة في الحطام المسبب لزخات شهب Taurid

كشفت دراسة جديدة أن سربا مكونا من 88 كويكبا قريبا من الأرض مختبئا في الحطام المسبب لزخات شهب Taurid، ناتج عن تفكك مذنب واحد قبل 20 ألف عام فقط.

وسمحت دراسة الأجسام المختلفة داخل “مجمع Taurid” لعلماء الفلك من جامعة أنتيوكيا في ميديلين، كولومبيا، بفهم أصلها بشكل أدق.

ورصدت الكويكبات الأكبر حجما منذ الثمانينيات، ما دفع علماء الفلك ويليام نابير وفيكتور كلوب، إلى اقتراح أنها تتشارك “أحد الوالدين” مع مذنب إنكي، وهو مذنب دوري يكمل مدارا حول الشمس مرة كل ثلاث سنوات.

ويبلغ عرض بعض هذه الكويكبات أكثر من ميل واحد، ما يجعلها أكبر من أن يتم إنتاجها من مذنب إنكي نفسه، وفقا للمؤلفين المشاركين في الدراسة، إجناسيو فيرين وفينسينزو أوروفينو.

وراجع العلماء، خلال الدراسة الجديدة، عشرات الأبحاث المنشورة منذ الثمانينيات، وفحصوا قياس الضوء المنعكس من الصخور الفضائية الأكبر.

وسمح لهم ذلك بتقديم “دليل إضافي” على أن مذنب إنكي، والكويكبات الأكبر حجما، جاءت جميعها من تحطم كرة جليدية يبلغ عرضها 62 ميلا قبل 20 ألف عام.

ويقول الفريق إن الكويكبات الموجودة في الجدول يمكن أن تشكل تهديدا للأرض، وأن الأجسام الأخرى التي جاءت من المذنب القديم ربما ضربت الكوكب في الماضي.

وتمر الأرض عبر جزء من التيار كل عام، وتظهر كنجوم في السماء في شهر أكتوبر من كل عام في نصف الكرة الجنوبي، ونوفمبر في الشمال.

ورصد العلماء مذنب إنكي لأول مرة في عام 1786، ومثل المذنبات الأخرى التي دخلت النظام الشمسي الداخلي، فقد ترك تيارا من الحطام في أعقابه عندما اقترب من الشمس.

ويقول العلماء إن وجود مثل هذا المجمع الكبير والمكتظ، والذي لا يمكن التنبؤ به، من الصخور والحطام والغبار الذي يقترب بانتظام من الأرض جعله موضوع الكثير من الدراسات الأكاديمية على مدار العقود القليلة الماضية، حيث ركز البعض على الكويكبات الأكبر.

وربط الخبراء سابقا تأثيرات Taurid بموت ثقافات ما قبل التاريخ، وتبريد المناخ العالمي خلال فترة جليدية، تُعرف باسم Younger Dryas.

ويُعتقد أيضا أن حدث تونغوسكا، الذي شهد انفجار كويكب صغير على ارتفاع خمسة أميال فوق جزء مأهول من روسيا في عام 1908، كان مرتبطا بتيار Taurid، حيث حدث ذلك عندما كان مذنب إنكي على مسافة قريبة من الأرض.

وأشار الفريق المسؤول عن هذه الدراسة إلى أن نيزك تشيليابينسك، الذي أصاب أكثر من 1500 شخص عندما سقط في عام 2013، جاء أيضا على الأرجح من مجمع Taurid.

وفي عام 2005، اكتشف عالم الفلك في ناسا، روب سوغز، وميضا قصيرا من الضوء من حدث اصطدام قمري أثناء اختبار تلسكوب جديد بحجم 250 مم وكاميرا فيديو، وأكد لاحقا أنه جزء من وابل زخات شهب Taurid.

وأعاد الفريق الكولومبي، مع علماء الفلك من جامعة سالينتو في إيطاليا، تحليل عشرات الأبحاث المنشورة عن التأثيرات، ما أتاح لهم تأكيد أن المجمع يتكون مما يصل إلى 88 جسما أكبر.

ثم استخدموا تقنية تسمى تحليل منحنيات الضوء، ووجدوا تغيرات في سطوع كل عضو في المجمع، كما وجدوا أن 67% منهم لديهم دليل على “نشاط مذنب”.

وأشار الفريق إلى أن وجود كويكبات في مدارات تشبه تلك الموجودة في المذنب إنكي يشير إما إلى بعض العمليات الديناميكية غير المعروفة، أو أنها أجزاء منزوعة الغاز من مذنب سلف (النسب السلالي أو السلف الأصلي).

وقد يكون السلف عبارة عن “كومة أنقاض” مكونة من كتل أولية (عناصر بدائية) أو صخرية أو كربونية، متماسكة معا بواسطة مصفوفة جليدية ضخمة في لبها وتخرج من خلال قطع الأنقاض.

ويبدو أن تجزئة هذه الكومة، ربما بسبب قوى المد والجزر من الشمس أو جسم آخر، كان من الممكن أن يؤدي إلى أنواع متعددة من الأجسام الصغيرة.

ويعد أولغاتو، أحد الكويكبات الموجودة في المجمع، مثالا على كومة الأنقاض، التي تجمعت معا بواسطة مصفوفة جليدية لا تزال كافية لإنتاج نشاط مذنب، ولكنها أصغر بكثير من “الوالدين”.

وتميل نيازك Taurid إلى أن تكون أكبر من النيازك العادية، ما يعني أنها ساطعة وتتغلغل بشكل أعمق في الغلاف الجوي للأرض، وكثير منها عبارة عن كرات نارية.

وفي حين أن هذه عادة ما تكون ظاهرة غير ضارة، فإن اكتشاف كويكبات أكبر داخل “فرع خطير” واحد من التيار يمكن أن يشكل خطرا حقيقيا.

مؤسس “فيسبوك” يرد على الاتهامات : لا نروج للغضب والحقد ولا “نقدّس” الأرباح

بعد جلسة استماع لمسؤولة المحتوى السابقة في فيسبوك، فرانسيس هوغن، امام الكونجرس الأمريكي أمس الثلاثاء، دافع مؤسس التطبيق الأشهر مارك زوكربيرج عن شركته.

ففي مذكرة وجهها إلى الموظفين، ونشرها اليوم الأربعاء على صفحته العامة على فيسبوك، أكد زوكربيرج أن الادعاءات والاتهامات الأخيرة حول تأثيرات التطبيق على المجتمع “لا معنى لها“.

ونفى أن يكون عملاق التواصل الاجتماعي يروّج للحقد والانقسامات في المجتمعات ويؤذي الأطفال ويحتاج إلى تنظيم، مؤكّداً أنّ الاتهامات الموجهة لشركته بتغليب الربح المالي على السلامة هي “بكل بساطة غير صحيحة”.

منظمة الصحة تحذر: لم نتخطّ مرحلة الخطر في مكافحة كورونا

حذّرت مسؤولة كبيرة في منظمة الصحة العالمية من أنّ العالم “لم يتخطَّ مرحلة الخطر” في التصدّي لجائحة كوفيد-19، على الرّغم من اعتقاد كثر أنّ الأمر شارف على الانتهاء.

وكشفت ماريا فان كيركوف، المسؤولة التقنية في المنظمة، أنّ 3,1 ملايين إصابة جديدة مثبتة تم إبلاغ منظمة الصحة بها الأسبوع الماضي و54 ألف وفاة إضافية، علماً بأن الأرقام يمكن أن تكون أعلى بكثير.

وأضافت خلال مؤتمر مباشر عبر قنوات منظمة الصحة العالمية على وسائل التواصل الاجتماعي أن “الوضع لا يزال ديناميكيا للغاية. إنه ديناميكي لأننا لسنا مسيطرين على الفيروس”.

فوضى الفيضان فى لندن.. غرق منازل بريطانيا وشلل حركة الشوارع

شهدت شوارع العاصمة البريطانية لندن حالة من الفوضى بعد أن ضربت الأمطار الغزيرة أجزاء من بريطانيا مما جعل المواطنين يواجهون فوضى وأزمة في التنقل عبر الطرق التى غمرتها المياه، وذلك حسب ما نشرت صحيفة الديلى ميل البريطانية.

حيث حذر مكتب الأرصاد الجوية من أن بعض المناطق قد تشهد ما يصل إلى ثلاث بوصات من الأمطار اليوم، وذلك وفقا لما نشرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية وتم إصدار تحذيرات من مكتب الأرصاد الجوية حيث تسببت الأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات في أجزاء من البلاد بما في ذلك لندن حيث تأثرت الطرق وشبكات النقل.

وقال خبراء الأرصاد أن منطقة سانت جيمس بارك في لندن سجلت 26 ملم أو أكثر من الأمطار هذا الصباح، بينما تظهر مقاطع الفيديو من منطقتي نايتسبريدج وهامرسميث المجاورتين فيضانات عميقة أثرت على الطرق والشركات.

في غضون ذلك، حذرت هيئة النقل في لندن ( TfL ) من تأخيرات شديدة على خطوط الدائرة والمقاطعات صباح اليوم بسبب الفيضانات التي تسببت في مشاكل في الإشارات.
أكد مكتب الأرصاد الجوية أنه بين منتصف الليل والساعة 6 صباحًا هذا الصباح، شهد سانت جيمس بارك في لندن هطول أمطار 35 ملم بينما شهد ستورينجتون في غرب ساسكس 30 ملم وسوق بوسورث في ليسترشاير 29 ملم تم تحذير الركاب من توقع حدوث اضطراب بسبب سوء الأحوال الجوية الذي من المقرر أن يكون صافياً بنهاية اليوم قبل موجة طقس أكثر إشراقًا طوال بقية الأسبوع.
غرق شوارع بريطانياغرق شوارع بريطانيا
الأمطار تضرب الشوارعالأمطار تضرب الشوارع
نقل المواطنيننقل المواطنين
رجال الإنقاذرجال الإنقاذ
إعاقة حركة سير السياراتإعاقة حركة سير السيارات
شفط المياهشفط المياه
الأمطار تغرق شوارع بريطانياالأمطار تغرق شوارع بريطانيا
فيضان لندنفيضان لندن
أمطار غزيرةأمطار غزيرة