أخبار العالم

جولة الكنانة نيوز في الصحف العالمية الصادرة اليوم الإثنين

كتب وجدي نعمان

تناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم الإثنين، عددا من القضايا والتقارير، منها ما يتعلق بعمليات الإجلاء من مطار كابول، والتحقيقات فى وفاة ماراداونا.

الصحف الأمريكية:

بايدن: عمليات الإجلاء صعبة ومؤلمة..ونأمل ألا نضطر لمد الموعد النهائى لسحب القوات

قالت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية إن عمليات الإجلاء من مطار كابول تتسارع، لكن الفوضى لا تزال تعيقها.

 ونقلت الوكالة تصريحات الرئيس الأمريكى جو بايدن التى قال فيها إن عملية الإجلاء الصعبة والمؤلمة للأمريكيين وعشرات الآلاف الآخرين من العاصمة الأفغانية كابول يتسارع، إلا أنه لم يستبعد مد الجهود بعد الموعد النهائى لسحب القوات بحلول نهاية أغسطس، والذى كان قد وضعه قبل استيلاء طالبان على أفغانستان.

وفى تصريحات ألقاها فى البيت الأبيض مساء الأحد، دافع بايدن عن قراره بإنهاء الحرب وأصر أن إخراج كل الأمريكيين من البلاد كان سيكن صعبا فى أفضل الظروف.

 وقال بايدن: إجلاء الآلاف من الناس من كابول سيكون صعبا ومؤلما مهما كانت موعد بدايته، كان هذا سيكون صحيحا أيضا لو بدات قبل شهر أو بعد شهر من الآن. فليس هناك سبيل لإجلاء كل هذا العدد من الناس دون ألم وصور الخسارة المحطمة للقلوب التى ترونها على شاشات التلفزيون.

 وقال بايدن إن المناقشات جارية حول احتمالية مد الإجلاء بعد موعد 31 أغسطس النهائى، لكنها أضاف أملنا ألا نضطر للمد، لكن هناك مناقشات، مشيرا إلى احتمالية استشارة طالبان.

وأكد بايدن دون توضيح كامل أن القوات الأمريكية قد استطاعت تحسين الوصول على المطار للأمريكيين وآخرين يسعون للصعود على متن الطائرات. ورد بايدن على الانتقادات التى يوجهها لها الجمهوريون، وقال إنه أيا من الأفغان الذين يتم إجلائهم لا يتم نقله مباشرة إلى الولايات المتحدة من أفغانسان بدون فحص سابق، ووأوضح أنهم يتم فحصهم فى دول ثالثة.

وأضاف بايدن: “عدد من تم إجلاؤهم من أفغانستان منذ يوليو الماضي وصل إلى 33 ألف شخص”، وعند سؤاله عن مساهمة الطائرات المدنية في إجلاء الأفغان قال بايدن: ” الطائرات التي تغادر كابل لن تتجه مباشرة إلى الولايات المتحدة ولكن ستهبط في القواعد الأمريكية بالعالم”.

أطباء يخشون “السيناريو الأسوأ” مع دخول المزيد من الأطفال للمستشفيات

أعلنت عدة مستشفيات في الجنوب والغرب الأوسط الأميركي، أنها تعالج عددا أكبر من الأطفال المصابين بكورونا، أكثر من أي وقت مضى، وتستعد لزيادة الأعداد وللأسوأ في المستقبل، وفقا لصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية.

وارتفع عدد الإصابات بين الأطفال خلال الأسابيع الستة الماضية، مع انتشار متحور دلتا شديد العدوى بشكل أساسي بين الأشخاص غير الملقحين، ويقول خبراء بمجال الصحة العامة إن هذا يؤدي إلى المزيد من إصابات الأطفال في الأماكن التي ينتشر فيها المتحور دلتا.

ويذكر أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما، ليسوا مؤهلين بعد للتلقيح، ولا تزال معدلات التطعيم لمن تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما منخفضة نسبيا، وفقا للبيانات التي جمعتها الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال.

وعلى الرغم من أن الأطفال أقل عرضة بكثير من البالغين للإصابة أو الوفاة بسبب كورونا، إلا أن البيانات الحديثة من الجهات الصحية، تظهر أن دخول الأطفال إلى المستشفيات بسبب كورونا، بلغ أعلى نقطة منذ أن بدأ تسجيل أعداد المصابين والوفيات العام الماضي، وخاصة في الولايات التي ينتشر فيها متحور دلتا.

وتستعد مستشفيات الأطفال لمزيد من الحالات مع إعادة فتح المدارس في الولايات المتحدة، وتقوم المستشفيات بتوظيف مزيد من الأطباء والممرضين، ويضعون خططا للطوارئ لتوسيع سعة الأسرة، وفقا للصحيفة.

الصحف البريطانية:

جارديان: جونسون سيضغط على بايدن لإبقاء القوات الأمريكية فى كابول بعد نهاية أغسطس

قالت صحيفة الجارديان إن رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون سيضغط على الرئيس الأمريكى جو بايدن خلال قمة السبع، ويناشده لإبقاء القوات الأمريكية فى مطار كابول لما بعد نهاية أغسطس، وذلك بعد يوم من التوتر بين بريطانيا وحليفتها الأقرب.

 ومع تعزيز طالبان قبضتها على المطار، أكد داوننج ستريت مساء أمس الأحد أن رئيس الوزراء بوريس جونسون سيضغط على الرئيس الأمريكى لإبقاء وجود للقوات بعد 31 أغسطس عندما يعقد القادة قمتهم الافتراضية غدا الثلاثاء.

 من ناحية أخرى،  قالت الصحيفة إن بريطانيا تستعد لمناشدة طالبان لمد موعد انسحاب القوات الغربية من كابول مع القبول بأنهم لن يستطيعوا إجلاء كل المؤهلين لمغادرة أفغانستان. وأكد وزير القوات المسلحة البريطانية جيمسى هيبى أن بريطانيا ستحاول إقناع الأمريكيين للبقاء لمدة أطول، وذلك خلال قمة السبع، وقال أيضا أن بريطانيا مستعدة لحث طالبان على مد الموعد النهائى بعض النظر عن القرار الأمريكى.

 وتأتى هذه الأنباء مع سعى قوات طالبان لتاكيد سلطتهم، وإلقاء اللوم على الولايات المتحدة فى الفوضى فى المطار والإصرار على أنهم وحدهم القادرون على استعاد النظام.

 وخلال يوم أمس، أطلق مقاتلو طالبان أسلحتهم فى الهواء واستخدموا العصى لإجبار الناس على الوقوف فى صفوف منظمة فى محاولة لوقف المشاهد البائسة، والتى شهدت مصرع 20 شخصا على الأقل.

 وأخبر مسئول طالبان رويترز اليوم أن القوات الأجنبية فى أفغانستان لم تمد موعد 31 أغسطس لمغادرة البلاد. وهناك مخاوف من أن الآلاف من الناس الذين لهم صلات ببريطانيا سيفقدون فرصة إجلائهم مع بدء طالبان فى إدارة عمليات الإجلاء جزئيا.

 وفى مؤتمر صحفى أمس الأحد، قال الرئيس الأمريكى جو بايدن أن موعد الإجلاء يمكن دفعه، مضيفا أن المناقشات جارية، لكنه أضاف أن الأمل هو ألا يتم مده.

تليجراف: شباب أفغان تعرضوا للضرب والجلد على يد طالبان لارتدائهم الجينز

قال مجموعة من الشباب الأفغان إنهم تعرضوا للجلد على أيدى مقاتلى طالبان لارتكابهم جريمة ارتداء “الجينز”، بحسب ما ذكرت صحيفة تليجراف البريطانية.

 وفى منشورة تمت مشاركته على نطاق واسع على فيس بوك، قال شاب أفغانى إنه كان يسير مع أصدقاء له فى كابول عندما قابلوا مجموعة من جنود طالبان الذين اتهموهم بعدم احترام الإسلام.

 وعلى حد قول الشاب، هرب اثنان من الأصدقاء، لكن الآخرين تعرضوا للضرب والجلد على اأعناقهم وتهديدهم تحت تهديد السلاح. وذكرت صحيفة إتيلاتورز الأفغانية أن أحد صحفييها تعرض للضرب أيضا بسبب عدم ارتدائه ملابس أفغانية مثل عباءات تغطى الجسم كله.

وقالت تليجراف إنه كانت هناك تقارير أخرى عن استهداف شباب أفغان لارتدائهم قمصانا وسراويل جينز.لكن مسئول بطالبان صرح لصحيفة إيلاتروز أن الحركة لم تقرر بعد زيا محددا للرجال بعد..

وتوضح الصحيفة البريطانية أن كلا الحادثتين ستزيدان من المخاوف بأن شيئا لم يتغير فى طالبان منذ أواخر التسعينيات عندما كان من المألوف بالنسبة للأفغان الذين يتم القبض عليهم دون ملابس دينية أن يتعرضوا للضرب أو حتى القتل.

 وخلال الفترة الأولى من سيطرتها على أفغانستان، والتى انتهت بالغزو الأمريكى عام 2001، اشتهرت طالبان بكراهية النساء والتطرف الدينى والعقوبات الوحشية. وتم إجبار النساء على ارتداء البرقع (النقاب) فى سن الثامنة، وتم منعن من العمل أو الذهاب إلى المدرسة أو حتى من مغادرة المنزل.

 وتحدثت التليجراف عن تضاعف أسعار البرقع فى كابول فى ظل ارتفاع فى الطلب.. وقال إن هناك تقارير كثيرة عن إجبار النساء العاملات على ترك وظائفهن وإرسال قريب ذكر لشغل الوظيفة بدلا منهن.

بايدن يعانى لتذكر اسم  مسئولة بارزة بإدارته خلال مؤتمر صحفى

واجه الرئيس الأمريكى دو بايدن سقطة جديدة على الهواء، حيث بدا أنه نسى اسم واحدة من أبرز المسئولين فى إدارته، بعد دقائق قليلة من التحدث معها، بحسب ما ذكرت صحيفة دايلى ميل.

 وفى مقاطع فيديو مدتها ما بين 10 إلى 12 ثانية، والتى أثارت نقاشا واسعا حول صحة الرئيس، قال بايدن : لا يوجد من هو أفضل لقياد هذه العملية من… أمم.. .. دين ..اه…كريسويل، مديرة وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية.

 ويقول المنتقدون، بحسب الصحيفة، إن السقطة التى جاءت خلال مؤتمر صحفى بشأن الانسحاب من أفغانسات، والعاصفة الاستوائية هنرى، هى دليل آخر على التدهور المعرفى لبايدن.

 فى الأسبوع الماضى، صدر من الرئيس بايدن، أكبر من يتم انتخابه لرئاسة الولايات المتحدة عن عمر 78 عاما، سلسلة من التصريحات المتناقضة، فزعم أنه لا يوجد أمريكيين يعرضون لمضايقات من طالبان، وهو ما ناقضه وزير الدفاع لويد أوستن بعدها بلحظات قليلة.

 وقالت دايلى ميل إن بايدن سبق وعانى فى السابق من تمدد الأوعية الدموية فى المخ ومشكلة فى القلب، مما يجعل العضلات تنبض بسرعة كبيرة ويسبب الدواء والارتباك، كما يعانى بايدن من تلعثم موثقة بشكل حيد. وفى كل المرات التى سئل فيها بايدن عما إذا كان قادرا من الناحية الجسدية على القيام بمهام منصبه، يسارع بنفى أى إشارة إلى أنه لا يستطيع.

 لكت استطلاعا حديثا للناخبين الأمريكيين وجد أن 52% منهم قالوا إنهم ليسوا واثقين من أن بايدن قادرعلى القيام بأصعب وظيفة فى العالم، بينما قال أكثر من الثلث، حوالى 41% إنهم ليسوا واثقين على الإطلاق.

الصحف الأسبانية والإيطالية:

النيابة الأرجنتينية تبدأ التحقيق مع 8 شهود جدد فى قضية وفاة مارادونا

بعد ما يقرب من تسعة أشهر من وفاة أسطورة كرة القدم، دييجو مارادونا، سيستمع مكتب المدعي العام في سان إيسيدرو إلى 8 شهادات جديدة من اليوم الاثنين، بالإضافة إلى محامى مارادونا ماتياس مورلا، وحبيبته السابقة روسيو أوليفا، كما تم استدعاء منسقين اثنين من شركة صحية وأربعة أطباء.

وأشارت وكالة “تيلام” الأرجنتينية إلى أن ستة أطباء أو إداريين عالجوا في وقت ما، مارادونا، أو تعرضوا لأي تدخل في آخر دخوله إلى المستشفى في عيادة أوليفوس أو في خروجه إلى منزل تيجرى حيث توفي فى 25 نوفمبر، بالإضافة إلى المحامي فيكتور ستينفال وشريكه السابق روسيو أوليفا، وذكرت مصادر قضائية أن الشهود الثمانية الجدد الذين اعتبارًا من يوم الاثنين سيقدمون عرضًا أمام النيابة العامة للقضية

.

وأشارت الوكالة إلى أن هذه هي الجولة الثانية من الشهادات التي دعا إليها فريق المحققين المؤلف من نواب المدعي العام لسان إيسيدرو وكوزمى إيريبارين وباتريسيو فيرارى، والمدعية العامة في بينافيدز ، لورا كابرا ، بعد الإفادات الـ 13 التى كانت فى بداية الشهر الماضى.

وأضافت أن أول اثنين يتم استدعاؤهما هما جيرمان دورنيلي – يوم الإثنين 23 – وإنريكي باريو – ليوم الثلاثاء 24 – وهما منسق ورئيس العمليات ، على التوالي ، كما تم استدعاء طبيب الأعصاب خورخي ماسيا ، الذي لم يتمكن من رؤية مارادونا إلا مرة واحدة في منزله في تيجري في 12 نوفمبر ، ثم يأتي دور بابلو ديميتروف ، المدير الطبي لعيادة أوليفوس ، يوم الإثنين 30 أغسطس، الذي لعب دورًا مهمًا فيما يتعلق بتسريح مارادونا.

الشاهدة السادسة ، التي سيتم استدعاءها  يوم الثلاثاء 31 أغسطس ، وهي الطبيبة النفسية الطبية مارسيلا وايزمان ، ثم فى 1 سبتمبر سيأتى دور روسيو أوليفا، التى انفصلت عن مارادونا منذ نهاية عام 2019 ، وتعرض لحالة من الاكتئاب بعدها.

برلمانى إيطالى: انسحاب القوات الدولية من أفغانستان كان قرارا متسرعا

رأى أمين سر لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ من حزب “فورتسا ايتاليا”، روبرتو بيراردي، أن انسحاب القوات الدولية من أفغانستان كان استعجالياً، وأن من الواجب الآن الاعتناء بمن بقي هناك.

وأشارت وكالة “آكى” الإيطالية إلى أن بيراردي قال فى مذكرة إنه “على الرغم من أن ما حدث بأفغانستان في الأيام الأخيرة هو نتيجة سلسلة من الأخطاء السياسية والاستراتيجية التي ارتكبت على مر السنين، فلا يمكن إنكار أن توقيت وأساليب انسحاب قوات الناتو، تدهور الوضع بدون شك لدرجة جعله خطيرًا للغاية على الشعب الأفغاني وغيره“.

وذكر بيراردي أن “في كابول، لا يزال هناك مئات آلاف المدنيين الذين اسهموا بمهمة حفظ السلام، ويجب أن يحظوا بالأولوية إلى جانب النساء والفتيات اللائي يشكلن بلا شك أكثر الأشخاص المعرضين لخطر عودة طالبان إلى الحكومة“.

وأوضح السيناتور أنه “في 24 أغسطس المقبل، سنطلب إجابات سريعة وملموسة خلال إحاطة وزيري الخارجية لويجي دي مايو والدفاع لورينزو جويريني، بالإضافة إلى خطة استراتيجية لإدارة شؤون اللاجئين الأفغان الذين سنضطر إلى ضمان مساعدتهم وحسن استضافتهم“.

وأضاف “بالإضافة إلى ذلك، سيتعين على الحكومة أن تتحمل مسؤولية مطالبة الرئيس الأمريكي بايدن بالمساءلة، وكذلك مع دول الناتو الأخرى، عن كلماته المقلقة إلى حد ما، فيما يتعلق بالمهمة التي شهدت التزامًا كبيرًا بالرجال والموارد على مدار عشرين عامًا من أجل إعادة بناء بلد عذبته دكتاتورية طالبان، وبالتأكيد ليس فقط للانتقام من حدث 11 سبتمبر“.

وخلص بيراردي إلى القول إن “الشعب الأفغاني وعائلات الجنود الذين سقطوا ضحايا يستحقون إجابات أفضل من هذه“.

إيطالى يثير ضجة بعد وشم باركود جواز سفر كورونا الخاص به على ذراعه

تسبب طالب يبلغ من العمر 22 عامًا في إيطاليا فى ضجة كبيرة على الإنترنت، بعد وشم الباركود لجواز سفر كورونا الخاص به على ذراعه، وفقا لصحيفة “المساجيرو” الإيطالية

.

وقال أندريا كولونيتا إنه لم تفكر كثيرًا قبل أن يحصل على آخر وشم له، لكنه قرر أن يفعل ذلك لأنه كان خيارًا عمليًا في سياق اليوم، بعد التحدث مع فنان الوشم المحترف جابريل بيرونى .

وقال كولونيتا من مدينة ريجيو كالابريا الجنوبية لصحيفة كورييري ديلا كالابريا”،من الواضح أنه شيء أصلي.. أحب أن أكون مختلفا“.

وأشارت الصحيفة إلى أن الذراع الأيسر لكولونيتا يحتوى على المربعات السوداء لرمز الاستجابة السريعة الخاصة بتمريره الأخضر الإيطالى الرسمى، الذى يفيد باجتياز اختبار حالة الفيروس للشخص الذى تم تطعيمه أو تعافيه من الفيروس، أو بنتيجة سلبية في الـ 48 ساعة الماضية.

ويعتبر جواز سفر كورونا مطلوب فى إيطاليا منذ 6 أغسطس لدخول دور السينما والمتاحف والأماكن الرياضية المغطاة، أو لتناول الطعام داخل المطاعم.

تلقى كولونيتا بالفعل جرعتين من لقاح فيروس كورونا، لكنه قال إنه على الرغم من أنه تلقى الكثير من الاهتمام على الانستجرام والتيك توك Instagram و TikTok ، إلا أن والديه كانا في حيرة من أمرهما

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى