جيش مصر الأبيض علي خط النار

150

 

بقلم الكاتب الصحفي /فؤاد غنيم

يعيش العالم الأن ومنذ أكثر من 

شهرين في حاله حرب ليست

كالحروب المعتاده التي عرفها 

الإنسان علي مر العصور

بين الجيوش المتحاربه بالسلاح

بجميع أنواعه تلك الحروب التي 

يكون في العدو ظاهر أمامك

تستطيع ان تتعامل معه من وضع

الخطط الحربيه التي تساعد علي

تحقيق النصر ولكن الحرب الأن ضد

عدو خفي وهي حرب شرسه بكل 

ماتعنى الكلمه لأن العدو هذه المره

لايري بالعين المجرده ولاحتي يرى

بالمكرسكوب ولكل حرب لها جيشها

وجيش هذة الحرب الخفيه هم أبناء

الجيش الابيض وهم الأطباء

والطبيبات والصيادله والممرضين 

والممرضات والمسعفين ورجال الإسعاف والفنين هي منظمومه 

متكاملة تعمل ليلأً ونهاراً من أجل حمايه أبناء الوطن من خطر إنتشار فيروس كورونا بين أبناء المجتمع 

المصرى عمل منتظم مبني علي العِلم والخبره في محاولات جاده ومضنيه لتقف في وجه هذا العدو

الذى لايعرف كبير من صغير ولا غني من فقير لا صحيح من مريض
إن منظومه الجيش الأبيض تعمل

وفق خطه منتظمه ومدروسه بشكل عِلمي في التصدي لهذا العدو الخفي
وسط هذا الجو الصعب من الخوف من إنتشار الفيروس

يتحمل أبناء الجيش الأبيض كل المصاعب والمخاطر حماية لهذا الشعب والحفاظ عليه وعلي الدوله المصريه

إنهم هم خط الدفاع الاول عن هذا المجتمع والوطن يعيشون في خطر مستمر علي حياتهم ومستقبلهم وعلي أُسرهم

بل هم يعشون وسط النار التي تحيط بهم من كل جانب

لقد كانت هذه الحرب الشرسه رساله لجميع أبناءالمجتمع ومؤسسات الدوله لنعرف قيمه هذة المنظومه 

 

من أطباء وصيادله وممرضين وغيرهم في خدمه هذا المجتمع وأنهم هم في المقدمه وقبل الكثير من فئات المجتمع

 

ولابد ان ينظر إليهم المجتمع نظره مختلفه عن السابق

 

من تحسن أوضاعهم الماليه وكذلك وضعهم الإجتماعي والرعايه 

 

الاجتماعية ورفع روحهم المعنويه فهم الحِصن وهم السيف والدرع للمجتمع

وعلينا في هذة الظروف الصعبه أن التي يعيشها أبناء مصر من الجيش

 

الأبيض في حربهم ضد هذا الفيرس أن ندعمهم ونشد علي أيديهم ونتولاهم بالرعايه ونقف بجانبهم لرفع روحهم المعنويه ليظلوا

 

صامدين في تلك الحرب الشرسه
وعلي مؤسسات الدوله أن تعيد تقدير هذة الفئه بالشكل المناسب ماديا ومعنويأ

إنها حرب عالميه ثالثه أبطالها هم الجيش الأبيض

وفقهم الله ونصرهم وسدد خطاهم وحفظهم من كل شر وسؤ

وأتقدم كل أبناء مصر من الأطباء والطبيبات والصيادله والممرضين

والممرضات والمسعفين والفنين
بكل الحب والتقدير والإحترام
حفظكم الله
حفظ الله مصر وشعبها