أخبار العالم

حاكم نيويورك يدعو بايدن إلى الانسحاب من السباق الرئاسي وسياسيون يدعون بايدن للانسحاب ومانحون ديمقراطيون يعلقون تبرعاتهم

كتب وجدي نعمان
انضم حاكم نيويورك أنطونيو ديلغادو إلى قائمة المسؤولين الديمقراطيين الذين يدعون الرئيس جو بايدن إلى الانسحاب من السباق الرئاسي في أعقاب أدائه الكارثي في المناظرة مع دونالد ترامب.
وشدد ديلغادو، في منشور على منصة “إكس” على أنه يكن “احتراما وإعجابا هائلين بالتزام (بايدن) العميق والدائم تجاه الشعب الأمريكي ومثلنا الديمقراطية التأسيسية”، معتبرا أن بايدن “يستطيع أن يضيف إلى إرثه، ويظهر قوته ورشاقته، من خلال إنهاء حملته وإفساح المجال لزعيم جديد”.

وحذر من أنه “لا يوجد تهديد أكبر لديمقراطيتنا من الرئيس السابق دونالد ترامب. يجب هزيمته”، مضيفا: “لهذا السبب أنضم إلى ملايين الأمريكيين، بما في ذلك سكان نيويورك الذين يعبرون عن مخاوف مشروعة بشأن قدرة الرئيس بايدن على إطلاق حملة ناجحة ضد ترامب”.

ولفت إلى أن “الثقة في مؤسساتنا الديمقراطية تتطلب ممن يشغلون مناصب منتخبة أن نكون صريحين مع الشعب الأمريكي. إن تجاهل هذه الأصوات هو أمر مضلل وخطير”.

وجرت المناظرة الأولى بين بايدن وترامب يوم 27 يونيو الماضي. ومن المقرر أن تجري الجولة المقبلة في 10 سبتمبر، أي بعد ترشيح بايدن رسميا لانتخابات الرئاسة عن الحزب الديمقراطي.

وتسبب أداء بايدن في المناظرة مع الجمهوري دونالد ترامب، بحالة من الذعر والفوضى في معسكر الديمقراطيين، حيث صدرت دعوات له للانسحاب من السباق الرئاسي، لكن البيت الأبيض وجو بايدن نفسه أكدا أن ذلك لن يحصل.

كما صرح بايدن يوم السبت الماضي، خلال جمع التبرعات لحملته الانتخابية في مدينة نيويورك، بأنه على ثقة تامة من قدرته على أداء مهامه كرئيس للبلاد.

ومن المقرر أن تجري الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة يوم 5 نوفمبر المقبل.

تتعالى الأصوات في واشنطن، التي تطالب الرئيس جو بايدن بالتنحي عن الترشح لانتخابات الرئاسة بنوفمبر المقبل، بمواجهة دونالد ترامب، الذي أطاح به في مناظرة مباشرة أمام ملايين المشاهدين.
وكشفت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، أن كبار المانحين علقوا بالفعل تبرعاتهم لحملة بايدن الانتخابية بعد الدعوات الواسعة لتنحيه، وأفادت وسائل إعلامية أمريكية، بأن القلق انتاب العديد من المانحين الأثرياء عقب مناظرة 27 يونيو، وعلقوا مساهماتهم النقدية للمنظمات المتحالفة مع حملة بايدن، مشترطين أنه يجب استبدال بايدن كمنافس رئاسي قبل أن تبدأ الأموال في التدفق مرة أخرى.

ومن بين هؤلاء المتبرعين أبيجيل ديزني، وريثة ثروة عائلة ديزني، التي أوضحت لقناة CNBC أنه “إذا لم يتنح بايدن، فسيخسر الديمقراطيون”. كما نقل عن رئيس “صندوق موريا” جدعون ستاين تحذيره من أنه ما لم تتم إزالة بايدن من المعادلة، “فأنا وعائلتي سنتوقف مؤقتا عن التبرعات المخطط لها بأكثر من 3 ملايين دولار”.

وكان موقع “أكسيوس” الإعلامي أفاد نقلا عن مصادر مطلعة بأن زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر مستعد لتأييد ترشيح بديل لجو بايدن عن الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية.

بدوره، دعا السيناتور الديمقراطي عن ولاية فيرمونت بيتر ويلش الرئيس بايدن إلى الانسحاب من السباق الانتخابي، ليكون أول نائب ديمقراطي في مجلس الشيوخ يقدم هذه الدعوة بشكل مباشر.

وكتب ويلش في مقال بصحيفة “واشنطن بوست” أنه على الرغم من “احترامه الكبير” للرئيس بايدن، إلا أن الوقت حان لتنحيه جانبا من أجل مصلحة البلاد.

وقال: “لا يمكننا أن نتجاهل الأداء الكارثي للرئيس بايدن في المناظرة مع ترامب.. لقد أنقذنا من دونالد ترامب ذات مرة ويريد أن يفعل ذلك مرة أخرى”.

وانضم جورج كلوني النجم السينمائي المنتمي للحزب الديمقراطي إلى من يطالبون بايدن بالانسحاب من السباق الرئاسي.

وقال في مقال رأي نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” إن الحزب سيخسر السباق وأي سيطرة في الكونغرس باستمرار ترشحه.

وكتب “هذا ليس رأيي أنا فقط، بل هو رأي كل عضو في مجلس الشيوخ وفي الكونغرس وكل حاكم ولاية”.

واستضاف كلوني العديد من حملات جمع التبرعات في هوليوود ذات العائد المرتفع، بما في ذلك حملة لصالح بايدن الشهر الماضي.

وذكر كلوني أن الحزب يجب أن يختار مرشحا جديدا في مؤتمره الشهر المقبل، قائلا إن العملية ستكون “فوضوية” لكنها “ستوقظ” الناخبين لصالح الحزب.

ورفض بايدن 81 عاما، الخروج من السباق الرئاسي بعد أدائه الضعيف في المناظرة أمام المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وحض بايدن بوقت سابق مشرعي الحزب الديموقراطي المنقسمين على الاتحاد حول ترشحه في خضم تكهنات مستمرة حول حالته الصحية.

وأكد بايدن أن “تصميمه ما زال قويا للاستمرار في السباق نحو البيت الأبيض”، وفق ما كتب في رسالة إلى النواب الديموقراطيين في الكونغرس.

ورغم أن مناظرته مع ترامب، وصفت بالكارثية، ووضعت اللبنة الأولى لكل مطالبيه بالتنحي، هاجم بايدن المتمردين عليه في حزبه، قائلا “هؤلاء الأشخاص الذين يعتقدون أنه يجب ألا أترشح فليتحدوني.. في مؤتمر الحزب” الديموقراطي في أغسطس.

وأضاف “لا يهمني ما يفكر فيه أصحاب الملايين”، مؤكدا أنه على قناعة بأنه سيحصل على دعم “الناخب الأمريكي العادي”.

زر الذهاب إلى الأعلى