حالة الرئيس الأمريكي بعد الإصابة بفيروس كورونا

84

كتب / محمود عمرون

قال خبراء في مجال الصحة اليوم الجمعة (الثاني من تشرين الأول/أكتوبر 2020)
إن جنس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وعمره ووزنه كلها عوامل تجعله أكثر عرضة للإصابة بأعراض حادة لمرض كوفيد
كما تجعل احتمال وفاته بسبب المرض حوالي 4 في المئة.
لكن من الصعب تقييم الاحتمالات بدقة، نظراً لأن عوامل مثل مستويات اللياقة البدنية والنشاط بشكل عام والحالة الصحية قبل الإصابة والأبحاث الطبية الحديثة يمكن أن تحدث فرقاً كبيراً.
قال مايكل هيد، أستاذ الصحة العالمية في جامعة ساوثهامبتون البريطانية، إن وضع الرئيس يدرجه في التصنيف على أنه في خطر. فهو يبلغ من العمر 74 عاماً ويقال إنه يعاني من زيادة الوزن .
وتضع معلومات قدمها طبيب من البيت الأبيض في حزيران/ يونيو الرئيس في فئة البدناء، والتي تضاعف ثلاث مرات خطر حاجته إلى العلاج في المستشفى، وفقاً لبيانات من المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الصادرة في آب/أغسطس.