حامد من هيرجع ليا عيني اللي راحت

84

كتبت كريمة عبد الرحيم

لم يكن يدر في باله أن تكون عينيه هي

ثمن طلبه إنهاء شراكته مع شركائه ،

حامد محمد السقا كان شريك مع صديق

له في تجارة السجاد و النجيل الصناعي

، ومع قراره العمل بمفرده و فض

الشركة ، هاج الشريك (ع . خ .) ورفض

ده و رفض أن يعطيه نصيبه في الشركة ،

و بالأمس و أثناء مرور حامد من أمام

المحل بشارع المثلثة بالدوران بالمحلة

الكبرى قام المتهم باقتياده داخل المحل

و انهال عليه ضربا مما أدى لإصابته

بالعين اليسرى “وتصفيتها” وتم تحرير برقم 10369

ويخشى حامد و عائلته من تدخل عم

المتهم و الذي يعمل بالنيابة العامة في

القضية و محاولة طمس الحقائق