حبيبي /بقلم مي فتحي

65

.

حبيبي .
أحبك يا حبيبي .
ولو أني كتبت قصة حبك في درب الخيال .
أيعقل أن تكون نصيبي إني أرى هذا في درب المحال .
اليوم لم أنم إنتظارا لاطلال نورك عليا في الصباح.
وإني لما شوفتك عيني حلفه أنها ما تنام.
عشان متغمضش وتتحرم من رؤيتك في المنام.
اليوم أجمل من رأت عيني حبيبي.
أصبحت مدمنة لبرامجك لمقالاتك
لأي منشور تنزله على صفحاتك
ما كنت أدري يوما أنني سأعشق حبيبا.
وأحلم ألقاه يوما في درب الوصال.
أترى سأعيش حتى أراك أمامي حيا دون أي عوائق ؟
كم أتمنا رؤيتك حبيبي حقيقة !
فالعين تعشق قبل الفؤاد .