أخبارالسياسة والمقالات

‏حبيبي دائما ‏بقلم الكاتبة ليلا حيدر ‏من أستراليا

‏هاجرت عندما كنت صغيرة لم أنسى ذاك الفتى ابن الجيران التي كنت أحبه وما زلت إنه حبيبي دائما حبي له ليس كحب المراهقين ولا العشاق من هو حب عمري من يوم ما ولدت في وقتنا هذا إنه إنه حبيبي دائما لم يتبقى على هذا ‏الحد بل تطور واصبح سيرة ذاتية لي وله لأنها عندما أتقدم إلى أي مجتمع يسألون هل حبيت مرة ‏ أجاوب نعم حبيت ابن جيراننا أصبح في هويتي وكياني الذي لا يفارقني مثل أي بلد اسم امك عزباء ومتزوجة أصبح هويتي انه حبيبي دائما مهما طال الزمن ومهما زعلتنا الأيام لن أنسى انه حبيبي لا سأ أتذكره حتى الممات وبعدها حتى القيامة سأظل أتذكر أنه كان ومازال حبيبي دائما الذي لم أعرف الحب إلا معه انه شلت مشاعري عندما لمسته ودق قلبي دقاته بشكل لا اعتيادي هكذا هو حبيبي دائما ………

‏التوقيع leila haidar Australia 

زر الذهاب إلى الأعلى