حديث الصباح أشرف عمر

32

المنصورة

سنن أيام التشريق
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ:
لا تَصُومُوا هَذِهِ الأَيَّامَ، فَإِنَّهَا أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ للهِ عَزَّ وَجَلَّ
رواه أحمد.
شرح الحديث:
يومُ عَرَفَةَ، ويومُ النَّحْرِ، وأيامُ التَّشريقِ، هي أيَّامُ عِيدٍ للمسلمينَ في مَشارِقِ الأرضِ ومغاربِها، يَفْرَحونَ فيها بنِعْمةِ
الإسلامِ، وهِدايةِ اللهِ لهم، ويَتمَتَّعونَ بالأكلِ والشُّربِ فيها كما أَمَرَهم ربُّهم.
وفي هذا الحَديثِ يُخبِرُ أبو هُريْرةَ رضِيَ اللهُ عنه: “أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أَمَرَ عبدَ اللهِ بْنَ حُذافَةَ أنْ
يَطُوفَ”، أي: يدورَ على الناسِ “في أيامِ مِنًى”، أي: أيامِ التَّشريقِ، وهي ثلاثةُ أيامٍ تلي يوْمَ النَّحْرِ، وهي الحادي عَشَرَ، والثَّاني عَشَرَ، والثَّالثَ عَشَرَ مِنْ شَهْرِ ذي الحِجَّةِ، سُمِّيَتْ بذلك لِتَشرِيقِ الناسِ لُحومَ الأَضاحِيِّ فيها، وهو تَقْدِيدُها ونَشْرُها في الشَّمْسِ لِتَجْفِيفِها، وهذه كانتْ حالَهم في الصَّدرِ الأوَّلِ للإسلامِ، وفي هذه الأيَّامِ تكونُ لُحومُ الأَضاحِيِّ والهَدْيِ مُتوفِّرةً؛ “أَلَا لا تَصوموا هذه الأيامَ، فإنَّها أيامُ أكْلٍ وشُرْبٍ، وذِكْرُ اللهِ” فإنَّ الأكْلَ والشُّرْبَ مَعْناهُ أنَّ هذه الأيامَ التي لا يُجوزُ صِيامُها جملةً لغيرِ المتمتِّعِ، وأما الذِّكْرُ فيها، فإنَّ بِمِنَى يكونُ التَّكبيرُ عندَ رمْيِ الجَمْرةِ، وفي سائِرِ الأمْصارِ التَّكبيرُ في آخِرِ الصَّلواتِ، وأتْبَعَ إباحةَ الطَّعامِ والشَّرابِ بذِكْرِ اللهِ ليَكونانِ إعانةً على ذِكْرِ اللهِ وطاعَتِهِ.

صبحكم الله بكل خير وصحة وسعادة وبركة في العمر والرزق وطاعة وحسن عبادة.