حديث الصباح

أشرف عمر

(امسَح ذُنُوبَك بإنظَارِك المُعْسِرِين)

قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ:

{ كَانَ رَجُلٌ يُدَايِنُ النَّاسَ ، فَكَانَ يَقُولُ لِفَتَاهُ : إِذَا أَتَيْتَ مُعْسِرًا ، فَتَجَاوَزْ عَنْهُ لَعَلَّ اللهَ يَتَجَاوَزُ عَنَّا ، فَلَقِيَ اللهَ فَتَجَاوَزَ عَنْهُ }.

رَوَاهُ البخاري ومسلم.

شرح الحديث:

الإحْسانُ إلى الناسِ، والعَفْوُ عنهم والتَّجاوُزُ عن مُعْسِرِهِم من مَكارِمِ الشَّريعَةِ الإسْلاميَّةِ ومَحاسِنِها، ومن أعْظَمِ أسْبابِ نَجاةِ العبدِ يَومِ القِيامَةِ.

وفي هذا الحديثِ يَقولُ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: “إنَّ رَجُلًا لم يعْمَلْ خيْرًا قَطُّ”، أي: لم يعْمَلْ خيْرًا أبدًا فيما مَضَى مِن عُمُرِه، ولعلَّ المُرادَ أنَّه لم يَعمَلْ من الخيرِ شيئًا قَطُّ إلَّا التَّوحيدَ، كما فسَّرها ابنُ مَسعودٍ في رِوايتِه عندَ أحمدَ.

قال النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: “وكان يُدايِنُ الناسَ”، أي: يُعامِلُهُم ويُعطيهِم بالدَّيْنِ، “فيقولُ لرَسولِهِ:” يعني يقولُ لعامِلِهِ عندَ وقْتِ جمْعِ هذا الدَّينِ من الناسِ، “خُذْ ما تيسَّر”، أي: خُذْ ما سَهُلَ للمديونِ أداؤُهُ، “واترُكْ ما عَسُرَ” يعني: ما شَقَّ أداؤُه عليه، “وتَجاوَزْ”، أي: لا تَتعرَّضْ له بمُطالَبَةِ ما يَشُقُّ عليه، واعْفُ عنهم، “لعلَّ اللهَ يتجاوَزُ عنا” يعني: يعفو عن ذُنوبِنا وخَطايانا، “فلمَّا هَلَكَ”، أي: ماتَ، “قال اللهُ له: هل عَمِلْتَ خيرًا قَطُّ؟” وهذا سؤالُ العالِمِ بأحوالِ عِبادِهِ، وهو سُؤالُ تَقريرٍ للعبدِ؛ ليشْهَدَ على نَفسِهِ “قال: لا” وهذا العموم مُخصَّصٌ قَطعًا بأنَّه كان مُؤمِنًا، ولولا ذلك لَمَا تَجاوَزَ عنه، “إلَّا أنَّه كان لي غُلامٌ”، أي: خادِمٌ، “وكُنْتُ أُدايِنُ الناسَ، فإذا بعَثْتُه يَتَقاضَى”، أي: لِيَقْبِضَ الدَّينَ، “قلْتُ له: خُذْ ما تيسَّر، واترُكْ ما عَسُرَ، وتَجاوَزْ، لعلَّ اللهَ يَتجاوَزُ عنَّا، قال اللهُ تَعالى: قد تَجاوَزْتُ عنك”، أي: عَفَوْتُ عن ذُنوبِكَ، وغَفَرْتُها لك.

صبحكم الله بكل خير وصحة وسعادة وبركة في العمر والرزق وطاعة وحسن عبادة.