حريق المعرض والحقائق الغائبة وتصدير الشائعات ومحاولة تجاوز الأزمة

ياسر صابر سالم … سوهاج

مما لا شك فية أن كارثة حريق معرض أحباب النبي بمركز ومدينة طهطا ش بورسعيد تسببت في تجديد الآم أهالي وشباب المدينة لما له من آثار سلبية ومعنوية واقتصادية علي عدد ليس بقليل من أهالي المدينة لانة مصدر دخل ليس بالهين للكثير من الشباب مستأجري البيكات داخل المعرض وتعد هذة البيكات هي مصدر الدخل الوحيد لهم برغم حالة الكساد الذي يعاني منها الجميع في هذة الآونة

وبرغم غضبنا لما حدث لإنه تكرار لحادث آخر حدث بالمدينة منذ شهور قليلة ولكن ليس هذا مبررا لأعضاء أي حزب أن يكيلوا الإتهامات لأي شخص أو تحميله مسؤلية ما حدث قبل إنتهاء التحقيقات لإنه هناك أجهزة علي أعلي مستوي تقوم بعملها علي أكمل وجه لمحاولة تخفيف آثار الحادث علي أصحاب المعرض فبداية من السيد المحافظ والسكرتير العام ونواب المحافظ والسادة النواب ومسؤولي وزارة التضامن والأجهزة الأمنية والسادة النواب ومن أناب عنهم والسيدة رئيسة مجلس مدينة طهطا والسادة نوابها والحماية المدنية ومرفق الإسعاف والجندي المجهول وسط كل كارثة تحل بمدينتا أهالي البلد وشبابها لم يقصر احد الجميع تابع واهتم وحاول تقديم ومازال يحاول كل مالدية أو يستطيع فعله من أجل تخفيف الآثار النفسية والاجتماعية والاقتصادية علي أصحاب المعرض فكل الشكر للجميع والجميع نرفع لهم القبعة في إدارة هذة الأزمة التي ألمت بمدينتنا في نفس وقت إدارة أزمة أخري حدثت في نفس التوقيت وهي تسمم 9اشخاص من أبناء طهطا أثر تناولهم وجبة غداء فاسدة من أحد المطاعم المشهورة كما قيل وتم تحويلهم الي المستشفي الجامعي بسوهاج وتم الاطمئنان على حالتهم الصحية وتتم متابعتهم لحين خروجهم سالمين

_ولكن في خضم كل هذا الذي يدور تجد هناك أصوات بعينها تنتفض لاستغلال كل حدث سواء كان كارثة طبيعية او حوادث عادية لمحاولة تصفية حسابات مع أشخاص بعينها وإثارة روح العداء وبث الشائعات لعمل شئ من البلبة داخل المدينة لقد حملنا كل تلك الاتهامات وذهبنا بها للمسؤلين لاستيضاح حقيقة هذة الاتهامات والوقوف علي حقيقتها من عدمة

ففي حديثنا مع السيدة فريدة سلام رئيس مجلس مدينة طهطا وبمواجهتها بتلك الاتهامات ومنها ان هذة المعارض تفتقر الي اشتراطات الامن والسلامة أفادت سيادتها أن هذا الأمر ماهو الا افتراء علي أصحاب المعارض لانهم بالفعل ومنذ حادثة المعرض السابقة تم التأكد من اشتراطات الأمن والسلامة بتوافر أعداد كبيرة من طفايات الحريق داخل المعارض ووجود بوش حريق داخل المعارض وأنها كانت من أول المتواجدين في مكان الحدث هي والسادة نوابها وعمال وفنيين ومعدات الوحدة المحلية بجوار الشباب المتواجد وأهالي المدينة الذين لولا تواجدهم حتي قبل وصول سيارات الإطفاء لحدثت كارثة أكبر لوجود المعرض وسط العديد من المنازل ولكن عزم وعزيمة الشباب المحترم بعد لطف الله وستره لكانت حدثت كارثة أكبر

توجهنا اليها بسؤال نحو أن هناك من يطالب بغلق تلك المعارض

فأجابت سيادتها أنه من اسهل القرارات أن يصدر قرارا بغلق المعارض فوراً ولكن هناك أسباب عدديدة تحول دون ذلك ومن أهمها البعد الإنساني والاقتصادي للكثير من الشباب والعلائلات والأسر آلتي اصبحت المعارض هي مصدر رزقهم الوحيد فقبل أن ننادي بغلق هذة المعارض يجب علينا مراعاة ابعاد وأشياء كثيرة مش علشان أنا ابقي قاعد علي المقهي وماسك في أيدي الفون الخاص بيا وافضل اطلع في افتكاسات دون مراعاة ابعاد اي قرار وما يترتب علية فقط من أجل أن يقال اني مهتم بالشأن العام وهذا يعتبر من أهم سيمات قلة قليلة ممن لايرجون خيراً لهذا البلد ولا ينظرون الا لمصالحهم الخاصة

توجهنا أيضاً اليها بسؤال آخر حول عدم الترخيص لهذة المعارض وعدم التأمين عليها من خلال شركات التأمين

أفادت أننا كمسؤلين مجلس مدينة خاطبنا أصحاب المعارض أكثر من مرة لحثهم علي الترخيص والتأمين ولكنهم يتهربون من ذالك خوفاً من محاسبتهم ضريبيا

توجهنا إليها بسؤال آخر حول التأخير في صرف التعويضات الازمة والمقررة لمثل هذه الحالات كما حدث في حريق المعرض السابق أفادت سيادتها أن هناك تعليمات صريحة وواضحة من السيد المحافظ اللواء دكتور طارق الفقي محافظ سوهاج في الإسراع بصرف التعويضات المقررة دون تأخير لمحاولة تخفيف آثار الحادث ولمحاولة الوقوف بجوار هؤلاء الشباب حتي قبل إنتهاء التحقيقات لمحاولة تجاوز تلك الأزمة والتخفيف من معاناتهم

واوضحت أيضاً أنة مما زاد من سرعة اشتعال النيران أن المعرض كان مغلقٱ من قبل المسؤولين عنه والذين أغلقوا المعرض في المواعيد المحددة للغلق لولا أن شعر الأهالي أصحاب المنازل المجاورة بارتفاع ألسنة اللهب والنيران وتصاعد الأدخنة فقاموا علي الفور بالاتصال بي وعلي الفور

وصلت الى المكان أنا وزملائي المحترمين والذين كانوا اسرع مني في محاولة تقديم يد العون والمساعدة في اي شيء لأنهم أيضاً من أبناء طهطا والكثير ممن هم داخل المعرض يرتبط معهم بصلات قرابة ومصاهرة وجيرة وقبل كل ذالك أن هذة كارثة ليس من مصلحة أحد أيا كان ان يتخاذل أو يتأخر لانة ليس من المرؤة ولا الضمير ولا الاخلاق التأخر في تقديم يد العون والمساعدة بأي شكل من الأشكال في مثل هذه الحالات

وحول ما أن كانت هناك أي مطالب يجب القيام بها من جانب أي شخص سواء محافظة أو نواب أو أهالي لتخفيف من آثار هذة الكارثة علي أصحابها

أفادت سيادتها أن من فضل الله أن حبي تلك المدينة بأهالي ونواب وشباب شرف لأي شخص العمل معهم وتقديم كل ما لدية من إمكانيات لأن كل ما سبق ذكرهم يستحقون أكثر من ذالك فالسادة النواب هم احرص الناس علي تقديم كل ما يستطيعون فعلة من أجل إرضاء أهالي الدائرة ومن أجل اسعادهم لأنهم اهلهم وذويهم أما من ناحية المحافظة فإن الدكتور المحافظ لايدخر وسعا في تقديم الحلول المناسبة لمجابهة اي مشكلة تواجة أيا من أبناء المحافظة ولم ولن يتأخر في تقديم يد العون والمساعدة والاهتمام حتي يتجاوز الجميع تلك الأزمة أما شباب هذة المدينة فيوم بعد يوم يثبت بما لايدع مجال للشك انهم رجال ويعتمد عليهم وأنهم علي قدر كبير من المسؤلية آلتي تجعلك تشعر بالفخر والاعتزاز انك يوماً كنت خادما لهم وأن اللة رزقك العمل وسطهم وبرغم كل ماحدث أؤكد لك أننا ستتجاوز هذة الأزمة سريعاً بإذن الله تعالى لأن الجميع يعمل من أجل أهالي مركز ومدينة طهطا

أنتهي الحديث مع السيدة فريدة سلام رئيسة مجلس مركز ومدينة طهطا وتركتها بين حطام وركام حريق معرض احباب النبي وسط العمال واقفة توجههم بسرعة الإنتهاء لإعادة إعمار المكان والتوجيه بسرعة فتح شارع بورسعيد من أجل أن يستأنف الجميع حياتهم دون توقف

أكثر مما لفت انتباهي أن هناك من أراد افتعال الأزمات وتوجية الاتهامات بالتقصير هنا وهناك في الوقت الذي لم يتواني أحد في القيام بواجبة علي أكمل وجة لمواجهة حادثة من الممكن أن تحدث في اي وقت وفي أي مكان في العالم ولأي سبب من الأسباب بدلاً من المساعدة في تقديم الحلول والسعي من أجل تخفيف وقع الحدث تجد هناك من ينفخ في النار لتذيد اشتعالا فقط من أجل السبوبة والمتاجرة بآلام الآخرين والنيل من سمعة وكرامة الاخرين واستغلال الفرص لتصفية الحسابات ولكن اللة غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون

اشاطر الجميع وكل من اضير في هذة الكارثة الأحزان واتمني من المولي عز وجل أن يبدلهم خيراً وأن يخلف عليهم جميعاً وأن يلطف بهم في مصابهم وأن يساعدهم لتجاوز هذه الكارثة سريعاً بإذن الله