حـــكــايــة عــــمـــري

حـــكــايــة عــــمـــري

بـــذكـــرى الأطــــــلال

ابــــكِ أُنــــادم الأيـــام

اشــــــــــــكــــــــــــو

لــــربـــي مــافــعــلـت

إقــــــتـــــلـــــعـــــت

مـــــــــن جـــــوفــــه

بــكـبـريـاء …. قــلــبـي

أبــكــمـت ….. أنــيـنـي

بـكـائي مـاعاد يـجديني

ٱســـرت كــل نـوارسـي

نواحي …. ماعاد يأويني

فـــــــرحـــــــتـــــــي

سـرقـتها رصـاصة الـغدر

بــــــــكــــــــبـــــــدي

أضـــحــيــت رفـــاتـــاً

فـــــــــأي ســـــمــــاءٍ

تـــحــتــوي رثــــائـــي

أي جــــــدرانٍ بـــعــدك

تــــحــــتــــويــــنـــي

تـــعـــالــي أعــــيـــدي

لــــحــــظ تــــلاقــــي

لأغــفـو بــيـن رضـابـكِ

وأشـــكـــو بــأعــتــاب

مــعــابــدك ضــعــفـي

وبـــــحــــضــــرتــــكِ

ولــلــه أرفــــع أكــفـي

فـــيـــا ٱيـــــة طـــهــر

والـــــــــــدعــــــــــاءِ

أي ســـــــــجـــــــــادة

صـــــــــلاةٍ أنـــــــــت

أمـــــــــوت فـــيـــهــا

ألــــــــــف مــــــــــرةٍ

لـــتــحــيــا مــــنــــك

ولــــــــــو بـــســـمـــة

تـعـيـدُ مـقـبـض بــابـي

وتـــردد لــهـا شـرفـاتي

اصــمــد … أنـــت لــهـا

ألـــــــــف فــــدائــــي

عـمـاد فـهـمي الـنـعيمي