حكايات مبعثرة في نفسي

بقلم / محمد فتحي شعبان 

        ( 1. ) 

لا شىء يبدو كما هو

يدخل الموت إلي الحياة

وتدخل الحياة إلي الموت

ينغمسون في الجحيم

ينصهرون ولا أحد

يغتسل من الخطيئة 

         (. 2. )

مازلت عالق في الأنا 

فلا أنا أنا 

ولا أنا شىء آخر

أضع فوق وجهي 

وجوها كثيرة

حتي أتوه

رغم أني حقيقة تائه

لكن أوغل في هذا الأمر

         (. 3. ) 

حين حاولت قطف ثمارها 

أخرجوني من النعيم 

وقالوا أني زنديق 

لكن ثمارها مباحة للجميع

          (. 4. ) 

مازلت هنا منفي

عاريا من احلامي

تلفظني الحكايا 

فلا هي أمي 

ولا أنا وليدها 

          (. 5. ) 

تبكي السماء فاغتسل 

في دموعها عاريا 

لكن لا أحد يغفر 

لي خطيئتي 

        (. 6. ) 

يممت وجه القلب يم 

يم هواك فلم يرتوي 

هنا أنا مازلت 

عطشانا لا شىء 

يرويني أبحث

في كل الوجوه 

عن وجهي 

لا أدري إن كنت

أبحث عنك أو عني

أم أبحث عن كلانا 

أم أنت وأنا واحد 

هل تحل في داخلي 

أم أحل فيك 

أم تسري في نبضاتي

سرا تسري به الروح 

هب أن في عقلي

شىء من جنون 

فكيف يسري ذاك 

الجنون في روحي 

يا أنا كيف أنا