حكاية أتمخطري يا حلوة يا زينة أشهر أغنية زفة في مصر

20

 

بقلم عاطف سيد المحامى

اللي ما في فرح في مصر ما اشتغلتش فيه أتمختري يا حلوة يا زينةيا

ورده من جوه جنينة.. بس حد فكر في يوم يعرف مين صاحب أو

صاحبة الغنوة دي، المشكلة إن الناس تعاملت مع الغنوة على أنها فلكلور

مصري وهي في الحقيقي أغنية معمولة مخصوص تعالوا نحكي الحكاية

من البداية.
في التلاتينات حيث كار العوالم لسه ثابت وجوده وشارع محمد على

هو مقرهم الرسمي الدائم، كان فيه أسطى عالمة اسمها الأسطى سيدة

حسن، والعالمة حاجة والرقاصة حاجة، العالمة دي هي رقاصة ومطربة

وصاحبة فرقة وبيبقى معاها رقاصات غيرها في عوالم كانوا بيغنوا بس

وفي عوالم كانوا بيرقصوا ويغنوا، وفي عوالم ماكنوش لا بيرقصوا ولا

بيغنوا لكن كان عندهم فرق .

المهم نرجع تاني للست سيدة حسن اللي كانت بتتعامل هي والعوالم في

شارع محمد علي والملحن ده اسمه أحمد الشريف، أحمد الشريف ده

للاسم ما اخدش حقه في الشهرة لكن له اغنية كلنا حافظينها وهي

اغنية وحوي يا وحي اللي غناها المطرب والملحن أحمد عبدالقادر

وكتبها حسين حلمي المانسترلي.المهم أحمد الشريف ده لحن كل أغاني

الزفة اللي فضلت عايشة لغاية النهاردة زي اتمخطري يا حلوة يا زينة

واغنية مبروك عليكي عريسك الخفة، الاغاني دي من كتر ما نجحت مع

الناس شركة أوديون لتسجيل الاسطوانات طلبت من سيدة حسن إنها

تسجلها وفعلا أتسجلت هي واغاني الزفة.