حكاية اسود قصر النيل

محمود سعيد برغش

الخديوي اسماعيل باشا حمل كنية “أبو السباع”وبسببه أصبحت كنية تطلق على كل من يحمل اسم “إسماعيل” في مصر.

السبب أن الخديوى اسماعيل عندما أمر بإنشاء أول كوبرى يصل بين ضفتي النيل في العاصمة، طلب بعد اكتمال بنائه فى 1871 تصميم أربعة سباع ضخمة توضع على مداخل الكوبري لأنه كما قيل كان مولع بالاسود والسباع وخصوصا الموجودة في قصر الحمراء بغرناطة.

بدْأ إنشاء الكوبرى عام 1869 فى عهد الخديوي إسماعيل حيث أصدر أمراً عالياً إلى نظارة الاشغال عام 1865 أثناء بناء سراى الجزيرة بإقامة كوبرى يصل بين القاهرة والجزيرة بتكلفة 113 ألف و 850 جنيه مصرى.

تم تصميم التماثيل من قبل الفنان الفرنسى هنري ألفريد جاكمار الذى صنعهم فى فرنسا، وجاءت تكلفتهم آنذاك 198 ألف فرنك، بينما تكلف الكوبرى 113 ألف و850 جنيهًا.

ألف جاكمار لجنة من المثال أوجين جليوم والمصور جان ليون لتتولى مهمة الإشراف على صناعة التماثيل من البرونز المفرغ بطريقة التشكيل التشريحى للأعضاء الرئيسية لجسم الأسد.
ونقلت من باريس إلى الإسكندرية ومنها إلى موضعها الحالى على مدخلى كوبرى قصر النيل، وهى تمثل إلى الآن قيمة فنية وتاريخية وحضارية.