حكاية مقصلة بقلم… اميرة شمالي

31

ساروي لكِ حكايتي
هل لكِ الجلادة ان تسمعي
اقصها ام تذهبي!!!
تكلمي!!!

هل أروى لكي عن شوقي؟
أم عن لظا اضرم النار في جوفي
أم احكي لكِ بما ضج به نبضي

من أين ابدأ؟!!
من رعشة احتلت جسدي
او ارمي لك بقوارير العطر
التي ملأت من انفاسهِ

ماذا أروى لكِ؟
عن غروب طال ظلامهُ
أم عن ليل اسدل جفونه
فأخفى تحت جنحهِ روحي التائهة
قولي من أين ابدأ !!
قلبي متيم!! والشجن فاض
بحر يغرق كل راكبيه

ماذا أروى لك؟
والكلمة اضحت
نبع يصب في كأس كل من دنا
فلا يروى
بل يشعل جمر الشوق…. فلا تتعجبي!!!

هل اخبركِ عن صبابةِ عن حيرتي وتأملي
عن ذاك القمر الذي يتكفل برسائلي
هل يراه كما أراه
كل ليلة أكلمه ابحث عنه
هو يقبل وجهي … ووجه
قمري في تلك السماء … ساعي بريد
للأسف أعاد كل رسائلي
ما من مجيب!!!

ماذا أخبركِ صديقتي؟
عن عشقٍ ينتحر بين السطور
أم عن تلك الروح الهاربة
مني إليه تأبى الرجوع

ما ذا تريدي أن تسمعي
حكايتي سجينةُ القلب والضلوع
لا تروى

حكايتي حكاية مقصلة
تشحذ وتنتظر قراراً بالعبور