حلاوة زمان… بقلم المهندس/ اسلام زهري

69

لكل زمن حلاوته ومذاقه الخاص مهما كان المستوى الاجتماعي والمادي، ولا نشعر بتلك الحلاوة الا عندما تصبح في ذاكرة الماضي.
حلاوة زمان يمكن ان تكون في لمة العائلة، في الاكل، في الاصدقاء، في ايام الدراسة… ولكن حلاوة زماننا التي سوف نتحدث عنها في سلسلة مقالاتنا، هي عن البيت القديم -بيت جدو- لماذا نشعر بالراحة النفسية داخل هذا البيت على الرغم من كونه بسيط ولا توجد فيه اي من وسائل التكنولوجيا الحديثة المسلّية التي تحيط بنا اليوم.
دعونا نستعرض جميع العناصر المكونه لبيت زمان وكيف يمكن الاستفادة منها في وقتنا الحاضر لكي نثبت لدول العالم المتقدم ان ما يدعون اكتشافه (كمعالجات معمارية) في الوقت الحالي.. هو ماضينا الجميل الذي عشنا فيه طفرلتنا ويكاد ينقرض في الوقت الحالي حتى نتمكن من استعادة حلاوة زمان، بداية من تصميم البيت والعناصر المكونه له الى الجماليات والاكسسوارات المستخدمة داخل البيت….
الى اللقاء