حلاوة زمان… (7)… بقلم المهندس/ إسلام زهري

51

حديثنا اليوم عن غرف النوم التي يقضي فيها الانسان ثلث حياته، وأهمية غرف النوم تكمن في انها تعتبر مكان الراحة بعد مشقة اليوم والاستعداد لاستقبال يوم جديد بنشاط وحيوية،

 

 

لذلك ينبغي الاهتمام بالتفاصيل الدقيقة التي تساعد على نوم هادئ مريح بعيدا عن أي مؤثرات تتسبب في الاضطرابات أثناء النوم.

 

 

من أهم الأمور التي يجب مراعاتها هي وضعية السرير حيث أنه من الخطأ النوم والرأس في أتجاه الباب لانه يوحي

 

بالقلق لأنك لا تستطيع رؤية من يحاول الدخول للغرفة، ويفضل عدم استخدام تلفاز داخل الغرفة لأنه يزيد من الموجات الكهرومغناطيسية التي تؤثر على المخ أثناء النوم مما يجعل النوم غير مريح.

 

ويفضل تغطية المرايات أثناء النوم كما كان يفعل أجدادنا …كما يفضل عدم وضعها أمام السرير مباشرة .لأنها تعطي شعور بعدم الأمان والخوف أثناء ظلام الليل إذ أن من سوء الحظ أن يستيقظ الشخص ويجد انعكاس صورته مما تؤدي الى شعوره بالخوف،

أما بالنسبة لأثاث غرفة النوم يفضل أن يكون أثاث بسيط لا يملأ الغرفة بحيث تعطي مجال للاسترخاء والتأمل داخل الغرفة.

الخلاصة، هذه مجموعة قواعد أساسية يجب مراعاتها أثناء تخطيط غرفة نومك، وهي كالتالي:

1- يفضل أن تكون غرف النوم في الاتجاه الجنوب الغربي من المنزل كما تحثنا سابقاً.

2- أختيار حجم السرير يكون ملائم لمساحة الغرفة.

3- تجنب السرير ذو الارتفاع القليل واستبدالها بالسرير ذو الارتفاع العالي (كما كان في بيت جدو).

4- الأهتمام بالنظافة تحت السرير ولا تجعله مكان للتخزين.

5- يجب أن لا يكون السرير مواجهاً للباب أو رأس السرير مستنداً الى النافذة لأن كل هذه الأماكن تعطي شعور بعدم الأمان.

6- الأهتمام بالاضاءة والتهوية الطبيعية للغرفة.

7- استخدام الألوان الهادئة لتعزيز الشعور بالراحة والإسترخاء لأنه فراغ إستجمام.

8- الألوان المفضلة الأبيض، الأصفر الفاتح، الإرجواني الفاتح، الرمادي الفاتح، الوردي.

للحديث بقية، الى اللقاء..